ما علاقة المخابرات الأمريكية بهجمات إلكترونية في 16 دولة؟

ما علاقة المخابرات الأمريكية بهجمات إلكترونية في 16 دولة؟

المصدر: وكالات- إرم نيوز

كشفت شركة ”سيمانتيك“ لبحوث أمن الإنترنت، أن هجمات إلكترونية سابقة تعرضت لها عشرات الهيئات حول العالم حدثت بسبب أدوات بالغة السرية للتلصص كشفها موقع ويكيليكس مؤخرًا.

وذلك يعني أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية هي من شن هذه الهجمات على الأرجح.

وتكشف الأوراق التي نشرها موقع ”ويكيليكس“ على ما يبدو مناقشات داخل وكالة المخابرات المركزية بخصوص الأدوات المختلفة للتلصص على الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والمعدات الإلكترونية الأخرى، علاوة على الأرقام السرية الخاصة ببرمجة بعضها.

وقال عدد من الأشخاص المطلعين على الأمر إن ”الوثائق جاءت إما من وكالة المخابرات المركزية أو من متعاقدين معها“.

وأوضحت سيمانتيك أنها ربطت بين 40 هجومًا على الأقل في 16 دولة وبين الأدوات التي حصل عليها موقع ويكيليكس، رغم أنها التزمت بسياسة الشركة التي تقضي بعدم توجيه اللوم رسميًا للمخابرات المركزية.

ولم تؤكد الوكالة أن وثائق ويكيليكس حقيقية. لكن هيثر فريتز هورنياك وهي متحدثة باسم الوكالة، قالت إن ”أي وثائق يكشفها موقع ويكيليكس تستهدف إلحاق الضرر بمجتمع المخابرات وليس فقط الإضرار بالموظفين والعمليات الأمريكية وإنما أيضًا بتزويد أعدائنا بالأدوات والمعلومات لتحقيق ذلك“.

وأضافت ”من المهم ملاحظة أنه يحظر على وكالة المخابرات المركزية قانون إجراء مراقبة إلكترونية تستهدف الأفراد هنا في الداخل، بما في ذلك مواطنونا الأمريكيون وأن الوكالة لا تفعل ذلك“.

ورفضت المتحدثة التعليق على تفاصيل بحث شركة سيمانتيك.

وفي خطوة منفصلة، كشفت جماعة تطلق على نفسها اسم ”شادو بروكرز“ السبت الماضي، مجموعة أخرى من أدوات التلصص الخاصة بوكالة الأمن القومي بجانب مدونة تنشر رسائل تنتقد الرئيس دونالد ترامب، لمهاجمته سوريا والابتعاد عن قاعدته السياسية المحافظة.

وليس واضحًا من الذي يقف وراء هذه الجماعة ولا كيف حصلت على الملفات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com