استخباراتي إسرائيلي: الأسد قد يشن حربًا على إسرائيل ويساند إيران – إرم نيوز‬‎

استخباراتي إسرائيلي: الأسد قد يشن حربًا على إسرائيل ويساند إيران

استخباراتي إسرائيلي: الأسد قد يشن حربًا على إسرائيل ويساند إيران

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

حذر مسؤول سابق في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية من أن الرئيس السوري بشار الأسد قد يشن حربًا شاملةً على إسرائيل، بهدف استمالة معظم فصائل المعارضة إلى جانبه، داعيًا تل أبيب إلى إرسال رسالة قوية رادعة لأعدائها.

وزعم موردخاي كيدار، الذي يعمل حاليًا أستاذًا في جامعة بار إيلان الإسرائيلية، بأن الأسد يمكن أن يطلق الحرب على أساس أنه لن يخسر شيئًا، نظرًا لأن معظم البنية التحتية لسوريا دمرت خلال 6 سنوات من ”الحرب الأهلية“.

وفي مقال بعنوان ”تحذير…. سحب الحرب تلوح في الأفق“ أعرب كيدار عن اعتقاده بأن إيران يمكن بدورها أن تبدأ الحرب وتجر الأسد معها في المواجهة ضد إسرائيل، بهدف الضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يعارض الاتفاق النووي مع طهران.

وأشار في المقال الذي نشرته صحيفة اروتز شيفا الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إلى أن إيران قد تستخدم حليفها حزب الله للبدء بالحرب ضد إسرائيل والتي سيحاول الحزب عبرها أيضًا إثبات أن حصوله على أسلحة حديثة هو بهدف محاربة الدولة الصهيونية.

ولفت إلى أن إيران يمكن أيضًا أن تدفع حليفتها روسيا إلى اتخاذ موقف في الحرب ضد إسرائيل، معربًا عن رأيه بأن موسكو يمكن أن تدعم طهران وليس تل أبيب في أي مواجهة نظرًا لتحالفهما وتعاونهما لفترة طويلة.

وقال:“إن استمرار تدهور الأوضاع في سوريا وبالتالي حدوث حرب شاملة مع إسرائيل أصبح حقيقة ويمكن أن تحدث في حال مواصلة إسرائيل مهاجمة أهداف داخل سوريا، والعامل الثاني هو أن الأسد قد يشعر بأنه لن يخسر شيئًا نظرًا للدمار الذي لحق ببلده وببنيتها التحتية، ما يعني أن إسرائيل لن تجد أي أهداف لمهاجمتها“.

وأضاف: ”لهذا السبب يجب على إسرائيل أن تحمي مصالحها الأمنية بحذر شديد وأن ترسل رسالة قوية وحادة للجميع، بما فيهم حركة حماس في غزة، بأنها لن تتساهل مع أي محاولة للإضرار بأمنها، وأنها ستضرب، دون أي موانع أو قيود، أي طرف يحاول مهاجمتها، لأن التهديد بشن حرب شاملة هو الوحيد الذي سيردع هؤلاء الذين يفكرون بالهجوم على إسرائيل، والذين يعتقدون بأن لا شيء يمكن أن يوقفهم بعد 6 سنوات من الحرب المدمرة والمعاناة الإنسانية والدمار الشامل والاتفاقات والتفاهمات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com