انهيارات أرضية جديدة تضرب ”سلوان“ وسط تحذيرات من انهيار ”الأقصى“ قريبًا

انهيارات أرضية جديدة تضرب ”سلوان“ وسط تحذيرات من انهيار ”الأقصى“ قريبًا
A bulldozer carries out excavation work in front of the Dome of the Rock Mosque, in the al Aqsa Mosque compound, at Jerusalem's old city February 7, 2007. Palestinians warned Israel on Tuesday that a ceasefire deal in Gaza would unravel if Israeli excavation work near a compound housing al-Aqsa mosque damaged Islam's third holiest shrine. REUTERS/Ammar Awad (JERUSALEM)

المصدر:  معتصم محسن - إرم نيوز

شهدت منطقة ”حوش بيضون“ في بلدة سلوان الواقعة جنوب مدينة القدس المحتلة، سلسلة من الانهيارات الأرضية، خلال الأيام الماضية، نتيجة حفريات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة الرامية إلى تقويض المسجد الأقصى.

وقال حنا عيسى الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية، في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، إن ”العديد من شوارع سلوان، خاصة شارع حي وادي حلوة، الأقرب إلى الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى، يشهد باستمرار انهيارات أرضية، وتشققات وتصدعات في مباني وعقارات المواطنين“.

وأضاف أن ”الانهيارات التي تحدث تشكل إنذارًا خطيرًا للمسلمين والأحرار في العالم، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة قبل فوات الأوان“.

وتهدد الحفريات الإسرائيلية الواقعة أسفل المسجد الأقصى المبارك والمستمرة على مدار الساعة بهدمه، إضافة إلى التهديدات التي طالت المعالم الإسلامية التاريخية في المدينة المقدسة.

وتقوم الآليات الإسرائيلية على مدار 24 ساعة بحفر شبكة أنفاق ضخمة تتشعب أسفل البلدة القديمة في المدينة المحتلة، لتصل إلى أساسات الأقصى، ما جعل أرضية المدينة المقدسة هشة رقيقة قابلة للانهيار بأي لحظة.

وبين فينة وأخرى، تتسبب تلك الحفريات بانهيارات أرضية، مما يشكل خطرًا حقيقيًا يحدق بالبلدة القديمة والحرم القدسي الشريف.

وقال يوسف دعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية، في تصريحات سابقة، إن ”سلطات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف هدم المسجد الأقصى المبارك من خلال تنفيذ الحفريات اليومية التي تقوم بها في محيطه وأسفله“.

وأضاف بأن ”ما يجري من حفريات إسرائيلية يدفع المنطقة إلى أتون حرب دينية يقوم الاحتلال بإضرامها بشكل يومي من خلال ممارساته هذه“.

وأكد دعيس أن ”الممارسات الإسرائيلية تشكل تجاوزًا ورفضًا واضحًا للقرارات الصادرة عن المؤسسات الدولية، والتي كان آخرها قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ”اليونسكو“ نهاية العام الماضي، الذي أكد أحقية المسلمين الحصري بالمسجد الأقصى وحائط البراق“.

ونوه عيسى إلى أن ”إسرائيل في سباق مع الزمن لخلخلة أساسات المسجد الأقصى المبارك، وهذا العمل ليس حديث العهد وإنما بدأ منذ عام 1967 ومازال مستمرًا ليومنا هذا، ولكن أخذ اشكالاً أبعد بكثير نتيجة الاهتزازات الأرضية الناجمة عن الحفريات المتزايدة.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com