لا يثق بـ“معلوماتهم“.. ترامب يتلقى أول مجموعة من تقارير المخابرات الأمريكية

لا يثق بـ“معلوماتهم“.. ترامب يتلقى أول مجموعة من تقارير المخابرات الأمريكية

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

تلقى مرشح الرئاسة الأمريكية عن الحزب الجمهوري، دونالد ترامب، الأربعاء، أول مجموعة من تقارير المخابرات من مكتب مدير المخابرات الأمريكية، خلال اجتماع بفرع مكتب التحقيقات الاتحادي في نيويورك.

وقال الجنرال المتقاعد، مايكل فلين، وهو مستشار لترامب، إنه حضر جلسة الإحاطة وإن المسؤولين الذين أداروا الجلسة التي استمرت نحو ساعتين كانوا ”محترفين بكل معنى الكلمة“ وإنها شهدت ”حوارًا رائعًا“.

ويهدف الاجتماع إلى تحضير المرشحين للمسؤوليات التي قد تُلقَى على عاتق أحدهما في حال فوزه بمنصب الرئاسة الأمريكية.

وتوجه المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، إلى مقر الـ“إف بي آي“ في نيويورك لحضور اجتماع معلوماتي، وفق ما أفادت محطة ”آي بي سي“، وهو مقر يضم غرفًا آمنة.

وينظم هذه الاجتماعات، مكتب مدير الاستخبارات الأميركية، ويمكن للمرشحة عن الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون أيضًا حضور هذه الجلسات بشكل منفصل.

وتهدف هذه الاجتماعات إلى إعداد المرشحين الرئاسيين لتولي أعلى منصب في الولايات المتحدة، في حال فوزهم في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني المقبلة، من خلال تزويدهم بمعلومات عن واقع التهديدات العالمية ضد الولايات المتحدة.

لكن محطة ”إن بي سي“ أفادت، أن ترامب لن يتم اطلاعه على أي معلومات حول العمليات الاستخباراتية أو التجسسية. وكان مفترضًا أن يحضر الاجتماع أيضًا اثنان من المقربين من ترامب هما، حاكم ولاية نيو جيرسي، كريس كريستي، والجنرال المتقاعد مايكل فلين.

وقلل ترامب من أهمية هذا الاجتماع، وعندما سألته محطة ”فوكس“ التلفزيونية، عما إذا كان يثق بالمعلومات التي نقلتها إليه الاستخبارات الأميركية، أجاب ”ليس حقًا“. وأوضح، ”انظروا إلى ما حدث خلال السنوات العشر الأخيرة.  لقد كان الوضع كارثيًا“.

وكان الديمقراطيون، شعروا بقلق جراء إمكانية حصول ترامب على معلومات حساسة، حيث أطلق أوباما بنفسه تحذيراً مبطنًا في هذا الإطار خلال مؤتمر صحفي في 4 أغسطس/آب الماضي، عندما قال آنذاك، ”إذا أرادا أن يصبحا رئيسين، عليهما التصرف مثل الرؤساء“.