بالفيديو والصور.. لقطات نادرة تكشف كيف أصبحت هيلاري كلينتون ظاهرة عالمية؟

بالفيديو والصور.. لقطات نادرة تكشف كيف أصبحت هيلاري كلينتون ظاهرة عالمية؟

المصدر: محمد زين- إرم نيوز

بزغ نجم هيلاري كلينتون في سماء السياسة الأمريكية عندما اعتلت خشبة المسرح في حفل تخرجها قبل نحو نصف قرن بكلية وليسلي، حيث ألقت خطابا قوياً انتقدت فيه بشدة سيناتورا جمهوريا بارزا، لتبدأ بعد ذلك بأربع سنوات في العام 1973 حملة باسم ”نشاط العدالة الاجتماعية“.

في يوم التخرج ذاك، اكتشفت هيلاري غولدووتر في ذلك الوقت نفسها كصوت يتحدث عن جيلها الغاضب.

وكانت تتابع عن قرب من خلال وسائل الإعلام الوطنية اضطرابات الحرم الجامعي في ذلك الربيع، وسرقت الأضواء من خلال توبيخ رمز لواشنطن كانت قد ساعدت في انتخابه، فهي تعمل على تقويض رئيس وليسلي، الذي كان حليفاً لها من خلال اضطرابات الحرم الجامعي.Hillary Clinton At Wellesely College Commencement

تصريحات كلينتون حولتها، بين عشية وضحاها، إلى رمز وطني للنشاط الطلابي.

انتقدت وكالات الأنباء تصريحاتها، ونشرت مجلة لايف صورة لها، وهي ترتدي ملابس جريئة.

وتمكنت كلينتون من لفت انتباه شخصيات بارزة من اليسار سريعاً، بما في ذلك الناشط في مجال الحقوق المدنية فيرنون جوردان، وهو من أصبح مرشدها في المستقبل، ومؤسس حركة الدفاع عن الطفولة ماريان رايت إيدلمان.

وبحلول الخريف، عندما دخلت مدرسة الحقوق في جامعة ييل، التقت في وقت لاحق بزوجها في المستقبل، بيل، وكان اسمها معروفاً جيداً.

خطاب كلينتون كان دليلاً في وقتٍ مبكر على الغريزة السياسية بداخلها، وقدرتها على الشعور بتوقيت لحظة توجيه ضربة استراتيجية. وقد فاجأ أداؤها الجميع، حتى أصدقاءها المقربين.

وقالت في تصحيح لكلمات السناتور إدوارد بروك من ولاية ماساتشوستس ”نحن لا نرغب في إعادة البناء الاجتماعي إنها عملية إعمار بشري“.

وقالت في هجوم مرتجل لها ضد رئيس وليسلي روث آدامز ”يجب عليك إصلاح الأضرار“. وعلى الفور أرسل آدمز بريدا إلكترونيا إلى بروك ليطالبه بالاعتذار عن تصريحات كلينتون.

150804_ADCARD_HillaryDorothy.jpg.CROP.promo-xlarge2

ونقلت رسالة كشفتها واشنطن بوست مؤخراً ما كتبه بروك يوم 5 يونيو عام 1969″هي ليست واحدة من أقوى الشباب، فهي تبدو في بعض الأحيان أعلى مكانة، المهم هو كيف يمكننا الاستفادة من شغف الشباب بدون تدمير النسيج الأساسي للمجتمع الديمقراطي الذي نعيش فيه“.

وذكر لاحقاً عضو مجلس الشيوخ، الذي توفي في العام 2015، كلينتون في مذكراته كامرأة تعرف أين تريد أن تذهب وكيف يمكنها الوصول إلى ما تريد  .

وقال ألتون فري كاتب خطابات بروك ”إن السيناتور قال عنها إنها طالبة شابة جريئة بما يكفي لمواجهته“، ويضيف فري ”كان حديثها مؤشراً مبكراً على طموح قوي في شخصيتها“.

متحدثة بطبيعتها

والدا هيلاري كلينتون، التي كانت تعرف في ذلك الوقت بهيلاري رودهام، تركوها في منطقة هادئة قبالة كلية وليسلي في خريف العام 1965. هيو ودوروثي رودهام، كانا يقيمان في منطقة هادئة بولاية إلينوي، وشاهدا الحرم الجامعي وهو مفروض عليه حظر التجول خلال عطلة نهاية الأسبوع، وقد فرضت قيود على الزوار من الذكور وقالا ”هذا المكان الذي كنا فيه لن يكون آمناً“.

GettyImages-505942271470856930

ازدهرت كلينتون في جلسات واجتماعات كانت مخصصة للنساء فقط. وأصبحت ناشطة بين شباب الجمهوريين، وحثت الطلاب على مساعدة بروك ليصبح أول أمريكي من أصل أفريقي ينتخب لمجلس الشيوخ.

وقالت لصحيفة وليسلي ”الفتاة التي لا تريد أن تخرج وتصافح الآخرين يمكنها كتابة الرسائل أو القيام بأعمال مكتبية“.

وفي حين كان الحرم الجامعي يشهد الاحتجاجات الطلابية، كان يعكس حالة الاضطرابات المتنامية من وقت لآخر، وكان يوضح أيضاً انخفاض معدل التنوع العرقي في الالتحاق بالمدارس وبين أعضاء هيئة التدريس والتوظيف وهو ما أثار مجموعات الاحتجاجات الطلابية الوطنية وأدى لتقديمهم طلبات لوقف سياسات التمييز العنصري، وتزايدت المعارضة المحلية لحرب فيتنام.

ولم تكن كلينتون زعيمة في أي من هذه الجهود، ولم يظهر اسمها على أي من الطلبات التي كانت تقدم من الطلاب للمطالبة بوقف العمل بسياسة التمييز العنصري.

ولكن كانت لديها موهبة واضحة في الخطابة وكان ذلك رأي كل من رآها على خشبة المسرح في مظاهرة منذ أن كانت طالبة.

قدم بروك في حينها ما اعتبره البعض خطاباً متعالياً بعيدا عن موضوع الاضطرابات الطلابية، ولكن قالت كلينتون في مذكراتها إنه كان أحد عوامل التقدم الاجتماعي واستدلت بتراجع معدلات الفقر على المستوى الوطني، وحثت الطلاب على عدم ”التقليل من قيمة إنجازاته، ثم وصف آدامز كلينتون بأنها ”البهجة، والتفاني والشراكة الجيدة، وهي صديقة جيدة لنا جميعا“.

ولكن تركيز كلينتون على النشاط الاجتماعي ثبت في وقت لاحق أنه أمر مثير للجدل، ففي وقت مبكر من التسعينات، تدخل البيت الأبيض للحفاظ على العمل الأكاديمي السابق للسيدة الأولى في طي الكتمان.

الأوقات المضطربة

اغتيال القس مارتن لوثر كينغ الابن عام 1968 هز وليسلي، كما فعل في الجامعات في جميع أنحاء البلاد. وذهبت كلينتون إلى تجمع في بوسطن واتصلت بالطلاب الأمريكيين من أصل أفريقي في صفها لتقديم التعازي لهم.

05clinton.1-600

كان الطلاب السود في وليسلي يعتبرون من رواد النشاط الاجتماعي، وذلك من خلال مجموعة كانت قد تشكلت حديثاً تسمى ”ايثوس للضغط“ على الإدارة والمجلس. جهودهم، بما في ذلك التهديد بالإضراب عن الطعام، ساعدت في تكثيف دخول الطلاب السود في كليات وليسلي وضمن تمثيل الأقليات في اللجان الأكاديمية.

وقالت أول زعيمة لمجموعة ايثوس، كارين ويليامسون، وهي إحدى أصدقاء كلينتون في سنتها الدراسية الأولى، إن كلينتون كانت تدعم المجموعة باستمرار، وأنها كانت تتمتع بتأييد واسع بين الطلاب، وقالت وليامسون إن لديها ذكريات محددة عن تدخل كلينتون في إنشاء المجموعة ونشاطها.

تدرجت كلينتون في صفوف الاتحادات الطلابية التي تركز على إصلاح التعليم، وكانت تأخذها المصلحة في بعض الأحيان لخارج الحرم الجامعي، حيث تلتقي بالقيادات الطلابية الواعدة الأخرى، ومن بينهم روبرت رايخ، ثم في دارتموث.

wellesley-hrc-student-rally

كانت تقضي أحيانا أمسيات طويلة في مناقشة موضوعات هامة مثل التمييز العنصري والفقر، وكطالبة قيادية، كانت تستغرق وقتاً طويلاً في مثل هذه الأمور.

وقد أصبحت القيادية في مرحلة الشباب حالياً رمزا مشرفاً لجيلها، بعد أن أكدت أنها كانت ”قلقة جداً“ من أن يرى البعض أنها تهاجم السيناتور بروك شخصياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com