الشرطة التركية تفتش محاكم في اسطنبول وتواصل جملة الاعتقال

الشرطة التركية تفتش محاكم في اسطنبول وتواصل جملة الاعتقال

المصدر: أنقرة - إرم نيوز

داهمت الشرطة التركية اليوم الاثنين، مكاتب في ثلاث محاكم بمدينة اسطنبول اليوم بعد صدور أوامر باعتقال 173 من العاملين في السلك القضائي في إطار تحقيق بشأن محاولة الانقلاب الشهر الماضي.

واعتقل أكثر من 35 ألف شخص بينهم 17 ألفا احتجزوا رسميا وجرى إيقاف الآلاف عن العمل منذ محاولة الانقلاب التي تتهم تركيا رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن بتدبيرها.

ويطالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان واشنطن بتسليم غولن، ونتيجة حملة التطهير توترت العلاقات مع الحلفاء الغربيين إذ تقول أنقرة إنهم يهتمون فيما يبدو بالإجراءات الصارمة التي تتخذها أكثر من اهتمامهم بمحاولة الانقلاب التي راح ضحيتها 240 شخصا.

وقالت وكالة دوجان الخاصة للأنباء، إن الشرطة تفتش مكاتب العاملين في السلك القضائي الذين صدرت أوامر باعتقالهم في قصر العدالة بمنطقة تشاغليان في اسطنبول ومحكمتين أخريين على الجانب الأوروبي من المدينة.

وأضافت أن الشرطة اقتادت بعض المعتقلين من تشاغليان لاستجوابهم في مركز للشرطة.

وقال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يوم السبت إنه جرى إيقاف أكثر من 76 ألفا من الموظفين والقضاة وأفراد قوات الأمن عن العمل وأقيل قرابة خمسة آلاف آخرين.

وصرح مسؤول بالحكومة التركية بأن أكرم بيازتاش وهو كبير المدعين بإقليم أرضروم في شرق تركيا اعتقل أثناء محاولته عبور الحدود إلى سوريا الليلة الماضية بعد إيقافه عن العمل في إطار التحقيق بشأن محاولة الانقلاب.

وأضاف أن حرس الحدود اعتقلوا بيازتاش في إقليم كلس تنفيذا لأمر اعتقال.

وقال ”تقديراتنا الأولية تشير إلى أنه كان يحاول الوصول إلى أجزاء خاضعة لسيطرة وحدات حماية الشعب في شمال سوريا طلبا للحماية“.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية جماعة إرهابية بسبب صلاتها بحزب العمال الكردستاني الذي خاض حربا لثلاثة عقود ضد الدولة التركية.

وقال المسؤول التركي ”يحاول مدبرو الانقلاب الفارون في الأسابيع الأخيرة مغادرة تركيا عبر طرق يستخدمها عادة حزب العمال الكردستاني لتهريب مسلحين وأسلحة من وإلى البلاد“.

وأشار ضابط كبير بالمخابرات إلى أن علاقة تربط بين عناصر على صلة بغولن ومسلحي حزب العمال الكردستاني.

وأضاف ”في الأسابيع الأخيرة نجحت عناصر هاربة في الوصول إلى العراق برفقة عناصر من حزب العمال الكردستاني على الأرض“.

وقال إن بعض الشخصيات المرتبطة بغولن حصلت على عروض بالعبور الآمن إلى أوروبا مقابل معلومات عن عمليات جارية وأساليب عمل جهاز المخابرات والجيش.

وقالت وكالة الأناضول للأنباء إن ضابطين فارين برتبة كولونيل ومتهمين بالضلوع في الانقلاب اعتقلا بمدينة قونية في وسط تركيا إلى جانب شخص كان يساعدهما. ونقل الثلاثة إلى اسطنبول جوا لاستجوابهم.

وأضافت أن أحد الضابطين اتهم بإصدار أوامر للجنود بإطلاق النار على محتجين على جسر البوسفور في اسطنبول وأن الآخر أمر بمهاجمة قناة (تي.آر.تي) الرسمية ليلة الانقلاب.

وتلاحق تركيا أكثر من 30 دبلوماسيا فروا إلى دول أخرى بعدما تم استدعاؤهم إلى أنقرة في إطار التحقيق. وهناك عدد من الملحقين العسكريين الأتراك الفارين الذين رفضوا العودة إلى البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com