بن علي يلدريم:تبادل السفراء مع إسرائيل قريبًا

بن علي يلدريم:تبادل السفراء مع إسرائيل قريبًا

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الاثنين إن تركيا وإسرائيل توصلتا لاتفاق لتطبيع العلاقات وإن الدولتين ستتبادلان السفراء في أقرب وقت ممكن بعد خلاف استمر ستة أعوام.

وأضاف يلدريم أن الاتفاق الذي أعلن مسؤولون كبار خطوطه العريضة في وقت متأخر أمس الأحد سيوقع غدا الثلاثاء. وينهي الاتفاق خلافًا بشأن قتل البحرية الإسرائيلية عشرة نشطاء أتراك مؤيدين للفلسطينيين حاولوا الإبحار لقطاع غزة المحاصر عام 2010.

وأكد يلدريم أن إسرائيل وافقت على سداد 20 مليون دولار لعائلات القتلى وللمصابين في الغارة التي وقعت عام 2010.

وقال يلدريم إن بموجب الاتفاق تسلم تركيا مساعدات إنسانية ومنتجات أخرى غير عسكرية لغزة وإن شحنة أولى من المساعدات تزن عشرة آلاف طن سترسل إلى القطاع يوم الجمعة.

وأوضح يلدريم أنه من السابق لأوانه الحديث عن اتفاقات غاز مع اسرائيل.

خطوة لتحسين الأوضاع الإنسانية بغزة

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الإثنين، إن اتفاقا لتطبيع العلاقات مع تركيا سيعزز اقتصاد بلاده فيما اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاتفاق خطوة باتجاه تحسين الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة.

وتوصل الطرفان اللذان كانا حليفين وثيقين في الماضي إلى اتفاق أمس الأحد، بعد صدع في العلاقات استمر على مدار ستة أعوام على خلفية قتل البحرية الإسرائيلية عشرة نشطاء أتراك داعمين للفلسطينيين حاولوا الإبحار باتجاه قطاع غزة المحاصر عام 2010.

وعقب اجتماع مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في روما قال نتنياهو، إن الاتفاق يمثل “خطوة مهمة.”

وأضاف في تصريحات للصحفيين مع كيري “كما أن له آثار هائلة على الاقتصاد الإسرائيلي وأنا استخدم تلك الكلمة عن قصد.” وأثار المسؤولون الإسرائيليون احتمالات اتفاقات مثمرة بشأن الغاز في البحر المتوسط حالما يتم إصلاح العلاقات مع تركيا.

ومن المتوقع أن يعلن نتنياهو في روما ورئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في أنقرة المزيد من تفاصيل الاتفاق رسميا في وقت لاحق اليوم.

أردوغان يهاتف عباس

وقالت مصادر بالرئاسة التركية لوكالة رويترز، إن أردوغان أجرى اتصالا هاتفيًا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس الأحد وأخبره أن الاتفاق سيحسن الوضع الإنساني في غزة. وأضافوا أن عباس عبّر عن ارتياحه لهذه التطورات.

وقال مسؤول إسرائيلي إن إسرائيل التي قدمت بالفعل اعتذارًا عن الهجوم على السفينة التركية مرمرة عام 2010 -وهو ما كان واحدًا من ثلاثة شروط وضعتها أنقرة لتوقيع اتفاق- وافقت على دفع تعويضات بقيمة 20 مليون دولار للمصابين وأسر الضحايا.

وتدير حركة حماس قطاع غزة وتقول الحكومة الإسرائيلية إن الحصار ضروري لمنع الحركة من تهريب الأسلحة.

وقال المسؤول إن الاتفاق ينص على أن تنقل تركيا مساعدات إنسانية ومنتجات أخرى غير عسكرية إلى غزة وتنفذ مشروعات بنية تحتية مثل إنشاء مبان سكنية ومستشفى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع