إيران تعد لهجوم عسكري ضد ”معارضين“ في كردستان العراق

إيران تعد لهجوم عسكري ضد ”معارضين“ في كردستان العراق

المصدر: القاهرة- إرم نيوز

 أكدت مصادر كردية معارضة لطهران، أن قوات الحرس الثوري الإيراني كثفت من تحشيداتها العسكرية قرب الحدود استعدادًا لشن هجمات داخل كردستان العراق بحجة ملاحقة معارضيها، مضيفة إن ممثلين عن ”الحرس الثوري“ أبلغوا السلطات المحلية في بعض مناطق كردستان العراق، ومنها السليمانية، عزمهم شن هجوم على المناطق التي يوجد فيها معارضون إيرانيون.

وقال مسؤول المجلس العسكري للحزب الديمقراطي الكردستاني – إيران، رستم جهانكيري، في تصريحات لصحيفة ”الشرق الاوسط “ اللندنية الصادرة اليوم السبت، إن قادة الحرس الثوري والأجهزة الأمنية الإيرانية يهددون بشن هجمات على مخيمات اللاجئين الإيرانيين في إقليم كردستان، خاصة المخيمات التي تقع في مدينة كويسنجق التابعة لمحافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق.

واضاف رستم جهانكيري،“ لدينا معلومات أن الحرس الثوري حشد قواته العسكرية، وقطعاته العسكرية من دبابات، وأسلحة ثقيلة على الحدود مع إقليم كردستان العراق. وسواء أهاجمتنا إيران بريًا أم جويًا، أمامنا طريق واحد وهو الدفاع المشروع عن أنفسنا وحماية اللاجئين من أي خطورة يتعرضون لها“.

من جانبه، يرى عضو المكتب السياسي لحزب الكوملة الكردستاني في إيران، أنور محمدي، أنه من الضروري النظر إلى التهديدات الإيرانية لإقليم كردستان بجدية.

وأضاف أنور محمدي، ”المناطق المعرضة للخطر الإيراني في إقليم كردستان هي مقرات الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة، وكلما كانت هذه المقرات قريبة للحدود مع إيران كانت الخطورة التي تواجهها أكبر“.

وتابع “ النظام الإيراني له تاريخ من التدخلات في شؤون دول المنطقة والهجوم على أراضيها، وقد اتخذنا نحن في حزب الكوملة بقدر الاستطاعة التدابير اللازمة لمواجهة أي اعتداءات إيرانية، فمقراتنا تقع في حدود محافظة السليمانية المحاذية للحدود مع إيران، هذا بالإضافة إلى أنه ليس من المستبعد أن يلجأ النظام الإيراني إلى اغتيال القادة الأكراد الإيرانيين، وتنفيذ تفجيرات داخل أراضي إقليم كردستان، ولدينا معلومات أن إيران أبلغت سلطات بعض المناطق من إقليم كردستان أنها ستوجه ضربة للأحزاب الكردية الإيرانية“.

وشدد محمدي على أن حزبه يعتبر النضال المسلح حقا مشروعا للأحزاب الكردية الإيرانية وللشعب الكردي في كردستان إيران، ”وقواتنا كان لها الحضور الدائم في قسم من كردستان إيران“.

واشارت صحيفة ”الشرق الأوسط“ إلى أن مساعد قائد الحرس الثوري، الجنرال حسين سلامي، هدد كبار المسؤولين في الإقليم بشن هجوم عسكري واسع النطاق عقب مواجهات دامية دارت في الأسبوعين الأخيرين بين مقاتلين الأحزاب الكردية المعارضة وقوات الحرس الثوري الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com