الشرطة تتهم زوجة عمر متين بالمشاركة في الهجوم على ملهى أورلاندو

الشرطة تتهم زوجة عمر متين بالمشاركة في الهجوم على ملهى أورلاندو

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

قال مصدر من سلطات إنفاذ القانون الأمريكية، اليوم الأربعاء، إن زوجة عمر متين الذي نفذ الهجوم المسلح في ملهى ليلي للمثليين في أورلاندو، كانت على دراية بتخطيطه للهجوم، وقد تواجه قريباً اتهامات تتعلق بواقعة إطلاق النار الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة الحديث.

وذكر المصدر أن هيئة محلفين اتحادية كبرى، اجتمعت وقد تتهم نور سلمان زوجة عمر متين اليوم الأربعاء، بالمشاركة بالاعتداء على الملهى الليلي وتهم أخرى.

وقال موقع ”فوكس نيوز“ نقلاً عن مصدر في مكتب التحقيقات الاتحادي، إن ممثلي الادعاء يسعون لتوجيه الاتهام لنور سلمان زوجة متين للمشاركة في قتل 49 شخصاً ومحاولة قتل 53 شخصاً، وعدم إبلاغ سلطات إنفاذ القانون بالهجوم قبل وقوعه، والكذب على ضباط اتحاديين.

وذكرت (إن.بي.سي. نيوز) إن سلمان قالت لضباط اتحاديين إنها حاولت إقناع زوجها بعدم تنفيذ الهجوم، لكن الشبكة قالت أيضاً إنها أبلغت مكتب التحقيقات الاتحادي إنها أوصلته ذات مرة بالسيارة إلى الملهى الليلي لأنه كان يريد تفقد الموقع.

وقال عضو مجلس الشيوخ أنجوس كينج وهو عضو أيضاً في لجنة المخابرات بالمجلس التي تلقت إفادة بشأن الهجوم يوم الثلاثاء: ”يبدو أنها كانت لديها بعض المعرفة عما كان يجري“.

وأضاف كينج لشبكة (سي.إن.إن) الإخبارية: ”إنها كذلك بالتأكيد، أعتقد أنكم ستقولون الآن أنها شخص مفيد في الوقت الراهن وتبدو متعاونة ويمكن أن تقدم لنا بعض المعلومات المهمة“.

وقتل متين برصاص الشرطة بعد مواجهة استمرت ثلاث ساعات في الملهى الليلي، في أورلاندو، في وقت مبكر يوم الأحد الماضي، وخلال الهجوم اتصل متين برقم الطوارئ (911) لإعلان مبايعته لجماعات إسلامية متشددة مختلفة.

وقال محققون اتحاديون إن متين نزع إلى التشدد على الأرجح بشكل ذاتي ولا يوجد دليل على أنه تلقى تعليمات أو مساعدات من جماعات بالخارج مثل تنظيم ”داعش“، علماً أن متين (29 عاماً) مواطن أمريكي ولد في نيويورك لأبوين من المهاجرين الأفغان.

وصرح الرئيس الأمريكي باراك أوباما للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي التابع للبيت الأبيض: ”يبدو أنه كان شاباً غاضباً ومضطرباً ومتقلباً أصبح متطرفاً“.

وقال أنجيل كولون أحد المصابين الناجين من الحادث إن متين أثناء الهجوم أخذ يطلق النار بشكل منهجي على الناس بعد أن سقطوا على الأرض ليتأكد فيما يبدو أنهم لاقوا حتفهم.

وأضاف: ”نظرت إلى أعلى فرأيته يطلق النار على الفتاة التي كانت بجانبي، وكنت أفكر وأنا على الأرض هل سأكون التالي، سألقى حتفي“، موضحاً أن متين أطلق النار عليه مرتين وأصابت رصاصة كانت تستهدف رأسه يده وأصابت الأخرى فخذه.

وقالت زوجة سابقة لمتين تدعى سيتورا يوسفي إنه كان غير مستقر عقلياً وإنه كان يضربها، موضحة أنها هربت من المنزل بعد أربعة أشهر فقط من الزواج.

أوباما ينتقد ترامب

وانتقد أوباما دونالد ترامب لاقتراحه حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة وانضم إلى المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون في تصوير أن المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة لا يصلح للبيت الأبيض.

وانتقد ترامب أوباما لعدم استخدام عبارة ”الإرهاب الإسلامي المتطرف“ لوصف المتشددين الإسلاميين.

ورد أوباما قائلاً: ”ما الذي سيحققه بالضبط استخدام هذه التسمية، ما الذي ستغيره بالضبط؟ شخص ما يعتقد بجدية أننا لا نعرف من نحارب؟ لا يوجد سحر في عبارة ”الإسلام المتطرف“، هذه نقطة حديث سياسي وليست استراتيجية“، منتقداً ما وصفه ”بالثرثرة“ و“الكلام الفضفاض“ من الجمهوريين بشأن مكافحة الإرهاب.

آخر لحظات متين

وأثناء الهجوم اتصل متين بالطوارئ وأعلن مبايعته لأبي بكر البغدادي زعيم تنظيم ”داعش“ الذي يسيطر على مناطق في العراق وسوريا.

وقالت السلطات إن متين عبر أيضاً عن دعمه لمنفذي هجمات ماراثون بوسطن عام 2013 وهورجل أمريكي من أصل فلسطيني نفذ هجوماً انتحارياً لصالح ”جبهة النصرة“ في سوريا، بحسب رويترز.

وقال مسؤول إن المحققين يعتقدون أن متين تصفح مواد الإسلاميين المتشددين على شبكة الإنترنت لمدة عامين أو أكثر قبل واقعة إطلاق النار.

وبعد وقت قصير من الهجوم أشار والد متين إلى أن ابنه كان يكن مشاعر قوية مناهضة للمثليين. وروى واقعة عندما غضب ابنه بعدما شاهد رجلين يقبلان بعضهما البعض في ميامي بينما كان مع زوجته وابنه.

وقال شخصان مطلعان على التحقيقات إن المسؤولين الأمريكيين يحققون في تقارير وسائل إعلام تشير إلى أن متين ربما كان مثلياً ولكن في الخفاء، وعما إذا كان ذلك أحد دوافع الهجوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com