عقب انتهاء القتال.. أتراك عادوا لجمع ركام منازلهم – إرم نيوز‬‎

عقب انتهاء القتال.. أتراك عادوا لجمع ركام منازلهم

عقب انتهاء القتال.. أتراك عادوا لجمع ركام منازلهم

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

عاد سكان بلدة يوكسيكوفا التركية، جنوب شرق البلاد، إلى بلدتهم المدمرة، بعد أن رفعت السلطات جزئيا حظر التجول، الذي استمر أكثر من شهرين، عقب عملية واسعة شنها الجيش التركي ضد المسلحين الأكراد.

وعند عودة السكان إلى بلدتهم، لم يكن الوضع كما كان قبل أن يرحلوا منها، ففي بعض الشوارع كان المشهد كارثيًا، حيث تحولت بعض المباني إلى جبال من الأنقاض، بينما لحقت أضرار جسيمة ببعضها الآخر.

ومع بدء رفع حظر التجوال تدريجيًا، عاد بعض النساء إلى منازلهن، حيث صعدن إلى مبنى مكون من 5 طوابق، تقف كل واحدة عند باب شقتها، وتحاول كل واحدة منهن أخذ المتعلقات الشخصية الخاصة بأفراد العائلة، مرددات بنبرة حزينة جملة: ”ندعوا الله معاقبة من وضعونا في هذا الموقف السيئ“، وفق ما ذكر موقع ”المونيتور“، في مقالة للكاتب التركي محمود بازرسلان.

ويصف بازرلان مشهد السيدات حينما صعدن إلى المنازل، وهن يقفن في ذهول بعد أن تعرفن على المنازل بمشقة، قائلات: ”هذه ليست منازلنا“، وفي الجانب الآخر تغيرت معالم الشوارع الضيقة في البلدة، التي كانت تسمح لمرور سيارة واحدة بالكاد، لكنها الآن بدت متسعة، عقب انهيار المنازل التي كانت تحيط بها، وأصبح من الصعب على السكان التعرف على المعالم التاريخية الخاصة ببلدتهم.

وأكد الكاتب أن بعض معالم البلدة التاريخية، التي ينتمي عدد منها إلى قائمة التراث العالمي، نال نصيبه من الدمار، ومن بينها كنيسة الأرمن الأرثوذكسية، التي عُثر على نوافذها محطمة، ومسجد حميد حاجي، الذي تعرضت مأذنته لوابل من طلقات الرصاص.

ومع ذلك، كانت تلك الأماكن التاريخية القديمة ”محظوظة“، مقارنة لما عانته المباني الأخرى، حيث كانت تتخذ الأطراف المتقاتلة بعضا من تلك المنازل كحصن للاحتماء به، والبعض الآخر للراحة.

من جانبه قال نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش اليوم الثلاثاء، إن 6320 مبنى تضرر أو دمر عقب الاشتباكات في خمس مناطق من بينها يوكسيكوفا، وأن إعادة البناء ستكلف مليار ليرة تركية (340 مليون دولار).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com