تنسيق أمريكي روسي لقصف مواقع داعش و“النصرة“ في سوريا

تنسيق أمريكي روسي لقصف مواقع داعش و“النصرة“ في سوريا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

 زعم موقع  إسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أن مقاتلات أمريكية من طراز ”F16“ تشن غارات مكثفة بالتنسيق مع روسيا للمرة الأولى منذ بدء الحرب السورية قبل 6 سنوات، على جماعات إرهابية  تقاتل ضد النظام السوري والقوى الموالية لإيران وحزب الله على مقربة من حلب شمال البلاد.

ونقل موقع ”ديبكا“عن مصادر استخباراتية وعسكرية قولها، إن القصف الأمريكي قرب حلب، يستهدف بالأساس مواقع وخطوط مواصلات تستخدمها جماعات إرهابية، من بينها تنظيم داعش، وجبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سوريا، وهي جماعات تشكل خطرًا على تنظيمات المعارضة السورية التي تصفها واشنطن بالمعتدلة.

وقال الموقع المتخصص في التحليلات العسكرية والستخباراتية، ”لا يوجد أدنى شك في أنه مثلما يعزز القصف الروسي الجوي من وضع النظام السوري، فإن النهج الأمريكي الجديد يؤدي الغرض ذاته“.

وقال خبراء الموقع الإسرائيلي، إن المقاتلات الأمريكية تقلع في العادة من قاعدة ”أنجرليك“ الجوية جنوبي تركيا، وتتسلل إلى المجال الجوي السوري من ناحية محافظة ”إدلب“ شمال سوريا.

وأشاروا إلى أن القصف الجوي الأمريكي على حلب، الواقعة شمال غرب سوريا، يأتي بالتنسيق مع القيادة الروسية في سوريا المتواجدة في قاعدة اللاذقية، وأن التنسيق الأمريكي الروسي في سوريا يتم عبر ضباط من الجانبين يعملون من العاصمة الأردنية عمان.

ووصف الخبراء القصف الأمريكي بأنه يأتي بناء على القرار الأكثر دراماتيكية الذي يتخذه الرئيس باراك أوباما، والذي عارض حتى الآن تنفيذ غارات جوية داخل الأراضي السورية، وفضل عدم تحقيق أي من أطراف الحرب السورية للحسم العسكري.

وأردفوا أن هناك حاليًا 10 جيوش تعمل أذرعها الجوية في سوريا، هي الجيش الأمريكي، والروسي، والبريطاني، والفرنسي، والإسرائيلي، والألماني، والبلجيكي، والتركي، والأردني، فضلًا عن سلاح الجو السوري.

وأشار الموقع إلى أنه قبيل بدء تكثيف الغارات الأمريكية في سوريا، عززت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ الأسبوع الماضي، من تواجد القوات الأمريكية الخاصة في قاعدة سلاح الجو الأمريكية الوحيدة القائمة في سوريا، وهي قاعدة ”الرميلان“، والتي يسيطر عليها الأكراد، وتقع قرب الحسكة شمال شرق سوريا.

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، عن إرسال 250 جنديًا من القوات الخاصة الأمريكية إلى القاعدة، لينضموا إلى 50 جنديًا هناك.

وقدر خبراء الموقع أن عدد الجنود الأمريكيين في قاعدة ”الرميلان“ يفوق بكثير العدد المعلن، وأن القاعدة الأمريكية في سوريا تضم مروحيات عسكرية هجومية فضلًا عن مروحيات نقل عسكري، يمكنها إنزال القوات الخاصة في أي موقع داخل الأراضي السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com