”ترامب الشرق“ قد يكون الرئيس القادم للفلبين

”ترامب الشرق“ قد يكون الرئيس القادم للفلبين

المصدر: شوقي عبدالعزيز - إرم نيوز

أعلنت  هيئة مراقبة الانتخابات الرئاسية في الفلبين، اليوم الاثنين، أن نتائج غير رسمية أظهرت تصدر المرشح، رودريجو دوتيرتي، الذي يوصف بـ“ترامب الشرق“  للسباق.

وحصل رودريجو دوتيرتي على 1.3 مليون صوت بينما حصل أقرب منافسيه، جريس بو على 757 ألف صوت وحصل مانويل روكساس على 748 ألفا.

وأشارت صحيفة ”الإندبندنت“ البريطانية، إلى أنه ”من السهل أن نرى الشبه الواضح بين دوتيرت ودونالد ترامب، فكلاهما دخلاء على السياسة ولديهما ميل للحديث الجاف واستخدام العبارات الصادمة، وكلاهما أدلى بتصريحات ضد النساء، كما أن كلاهما يحظى إلى حد ما بشعبية غير متوقعة“.

وقالت الصحيفة، إنه في الوقت الذي تستعد الولايات المتحدة لظهور دونالد ترامب، تترقب الفلبين، المستعمرة السابقة والحليف القديم، صعود ظاهرة شعبية خاصة بها، وهي رودريغو دوتيرت، الذي يتصدر السباق الرئاسي الجاري حالياً.

وترى الصحيفة، أنه ”مع إلحاح الصين على حقوقها في بحر الصين الجنوبي وزيادة القوات الأمريكية على الأراضي الفلبينية، تأتي المسائل المتعلقة بالسياسة الخارجية في المقدمة، مشيرة إلى أن هذا التصويت سيكون له آثار عالمية“.

ويعتبر الكثير من الفلبينيين، أن دوتريت ”هو مُرشح التغيير، حيث كانت السياسة هنا منذ فترة طويلة شأنا أُسرياً، في ظل سيطرة عدد قليل من العشائر على الحياة العامة وعلى الأعمال الخاصة أيضاً، في كثير من الأحيان“ كما يرى أنصاره أنه مُختلف عن بقية المرشحين.

وقال جوشوا كورلانتزيك، زميل بارز لجنوب شرق آسيا في مؤسسة مجلس العلاقات الخارجية: ”هناك عداء متواصل بين الناخبين من الطبقة الوسطى والطبقة الدنيا، ضد هيمنة النخبة على الحياة السياسية والاقتصاد على الرغم من النمو الكبير، الذي تحقق في ظل عهد الرئيس أكينو“.

الرئيس القادم للفلبين يواجه تحديًا كبيرًا يتعلق بتحقيق التوازن في العلاقات مع اثنتين من القوى الكبرى هما الصين والولايات المتحدة.

وأعرب المنافسون لدوتريت بشكل عام عن قدر من الدعم لموقف حكومة أكينو، تجاه قضية بحر الصين الجنوبي، وقالوا إنهم سيدعمون خطوة مانيلا لتحدي الصين في محكمة الأمم المتحدة في لاهاي، بدلاً من الضغط لإجراء محادثات ثنائية معها.

ونوهت الصحيفة، إلى أن دوتريت لم يكن واضحاً بشأن الطريقة التي سيتبعها في هذا الشأن، حيث قال ”إنه قد يرغب في التفاوض مباشرة مع الصين أو قد يضع الخلافات جانباً معها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com