إسرائيل تطوق الضفة الغربية وغزة و“غليك“ يقتحم الأقصى – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تطوق الضفة الغربية وغزة و“غليك“ يقتحم الأقصى

إسرائيل تطوق الضفة الغربية وغزة و“غليك“ يقتحم الأقصى

المصدر: رام الله - إرم نيوز

فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اغلاقًا شاملاً على الضفة الغربية وقطاع غزة، بمناسبة رأس السنة العبرية، ويستمر الإغلاق الذي بدأ الليلة الماضية حتى منتصف ليلة الثلاثاء – الأربعاء المقبلة.

ونصبت شرطة الاحتلال حواجز عسكرية داخل القدس القديمة واستنفرت عناصرها على الطرقات المؤدية للأقصى، ومنعت العديد من الشبان من دخوله، كما منعت أبناء شعبنا من أراضي الـ48 من دخول المسجد، وفرضت إجراءات مشددة على دخول النساء، واحتجزت بطاقاتهن الشخصية قبل السماح لهن بدخول ساحات الحرم.

وكانت ”جماعات الهيكل“ المزعوم دعت أمس إلى تنظيم اقتحامات جماعية وواسعة للأقصى، عشية رأس السنة العبرية، يشارك فيها عشرات الحاخامات وكبار أعضاء ”جماعات الهيكل“.

واقتحم نحو 120 مستوطنًا، صباح اليوم، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، في حين شددت قوات الاحتلال من إجراءاتها على المصلين، ومنعتهم من الاقتراب من الأماكن التي يقتحمها هؤلاء المستوطنون.

اقتحام ”الأقصى“

وترأس وزير الزراعة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي ”أوري آرائيل“ والحاخام المتطرف ”يهودا غليك“ الاقتحامات الجماعية للمستوطنين لساحات المسجد الأقصى المبارك، اليوم الاحد، والتي دعت إليها جماعات متطرفة بمناسبة بدء الأعياد اليهودية والتي تتواصل حتى منتصف تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

وجرت الاقتحامات على شكل مجموعات، ونفذت خلالها جولات استفزازية، وسط تلقي المستوطنين شروحات عن أكذوبة ”الهيكل“ المزعوم، ومحاولاتهم أداء طقوس تلمودية داخل باحاته، ومن المتوقع أن يرتفع العدد خلال الساعات المقبلة.

وقام المتطرف ”غليك“ بتقديم شروحات عبر مكبر الصوت عن ”الهيكل“ المزعوم، ودعا في شرحه للمستوطنين إلى إقامة ”الهيكل“، في حين شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على المصلين، ومنعتهم من الاقتراب من الأماكن التي يقتحمها هؤلاء المستوطنون.

كما نصبت شرطة الاحتلال حواجز عسكرية داخل القدس القديمة واستنفرت عناصرها على الطرقات المؤدية للأقصى، ومنعت العديد من الشبان من دخول الأقصى، وفرضت إجراءات مشددة على دخول النساء، حيث تم احتجاز بطاقات الهوية قبل السماح لهن بدخول باحاته.

يذكر أن ”جماعات الهيكل“ المزعوم دعت إلى تنظيم اقتحامات جماعية وواسعة للأقصى، عشية ”رأس السنة“ العبرية، يشارك فيها عشرات الحاخامات وكبار أعضاء ”جماعات الهيكل“، وعدد من أعضاء حكومة الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com