بدلاً من ليبرمان.. غانتس يتوجه للأحزاب الدينية المتطرفة لتشكيل ائتلاف حكومي

بدلاً من ليبرمان.. غانتس يتوجه للأحزاب الدينية المتطرفة لتشكيل ائتلاف حكومي

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

كشفت تقارير عبرية، اليوم الأحد، أن حزب ”كاحول لافان“ الذي يتزعمه بيني غانتس الفائز بانتخابات ”الكنيست“ الأخيرة، يتجه لإنشاء ائتلاف يجلب فيه الأحزاب الدينية المتطرفة.

ونقلت قناة ”ريشت كان“ العبرية في تقرير لها اليوم، عن مسؤولين في الحزب قولهم، إنهم سيحاولون جلب الأحزاب الدينية المتطرفة للائتلاف، حتى بدون وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان زعيم حزب ”يسرائيل بيتينو“.

وأوضحت المصادر، أن عدد 17 مقعدًا تملكها حركتا ”شاس“ و“يهدوت هتوراه“ المتطرفتان، هي أكثر من 8 مقاعد فقط يمتلكها حزب ”يسرائيل بيتنو“ الذي يتزعمه ليبرمان.

ويرى قادة الحزب أنهم بحاجة إلى الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة أكثر من حاجتهم إلى حزب ليبرمان من أجل تشكيل ائتلاف حكومي.

ولفتت المصادر، إلى أن ذلك هو سبب عدم إعلان غانتس حتى الآن بشكل علني عن نيته تشكيل حكومة علمانية بدون الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة كما طلب ليبرمان، معتبرة أن مثل هذا التصريح من جانب غانتس من شأنها أن تغلق الباب أمام تلك الأحزاب المتطرفة.

نهاية إسرائيل

في الإطار ذاته، نقلت القناة السابعة العبرية عن وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا، قوله إن ”موافقة غانتس على مطالب القائمة العربية المشتركة، ستؤدي بنهاية المطاف إلى نهاية وجود دولة إسرائيل“.

وذكرت القناة، أن رئيس الوزراء نتنياهو استدعى رؤساء قوائم أحزاب اليمين، ليجتمع بهم اليوم، كل على حدة بمكتبه بالقدس.

من جهته، قال عضو الكنيست من القائمة المشتركة عوفر كسيف في تصريح لإذاعة ”103fm“ العبرية: ”نحن ملتزمون بإزالة نتنياهو من السلطة، لذلك من الطبيعي أن ندعم غانتس، لكن لدينا تحفظات بخصوص المواقف السياسية، لذلك نحن في مأزق، القرار سنتخذه اليوم“.

ونقل موقع ”واللا“ العبري، عن أيمن عودة رئيس ”القائمة العربية المشتركة“ رغبته بالتوصية بتكليف بيني غانتس لتشكيل الحكومة، لكن بقية رؤساء الأحزاب بالقائمة المشتركة يعارضون ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com