الطيبي يكشف شروط ”القائمة العربية“ لدعم غانتس لتشكيل الحكومة الإسرائيلية – إرم نيوز‬‎

الطيبي يكشف شروط ”القائمة العربية“ لدعم غانتس لتشكيل الحكومة الإسرائيلية

الطيبي يكشف شروط ”القائمة العربية“ لدعم غانتس لتشكيل الحكومة الإسرائيلية

المصدر: القدس المحتلة - إرم نيوز

قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي، أحمد الطيبي الأحد، إن القائمة العربية المشتركة لن توصي أحداً بتشكيل الحكومة القادمة بشكل مجاني وبدون أي ثمن.

وأضاف الطيبي في تصريح نقلته قناة ”مكان“ العبرية، أنه ”بإمكان القائمة تحقيق هدفين وعدت بهما أثناء الحملة الانتخابية، وهما تحقيق إنجازات للمجتمع العربي وإسقاط رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو“، معتبرا أن الهدف الثاني له بعدا سياسيا.

وأوضح الطيبي أن ”للقائمة مطالب منها اتخاذ قرار حكومة ملزم بمكافحة العنف في المجتمع العربي، وإلغاء قانون كامينتس، والإعلان عن خطة اقتصادية حقيقية لتطوير المجتمع العربي ووقف ما وصفه بالاقتحامات للمسجد الأقصى“، مؤكدًا أن ”القائمة المشتركة لم تنأ بنفسها عن اللعبة السياسية في الدولة، وأنه سبق لها وصرحت بذلك مرارًا وتكرارًا قبل الانتخابات، وأن القائمة المشتركة تسعى أولًا إلى تحقيق إنجازات لمواطني الدولة العرب وحل القضايا الملحة“.

يذكر أن صحيفة ”هآرتس“ العبرية قالت، السبت، إنّ ”القائمة العربية المشتركة قررت التوصية باسم بيني غانتس زعيم حزب كاحول لافان الفائز بالانتخابات من أجل تشكيل الحكومة الإسرائيلية المقبلة“.

وذكرت الصحيفة نقلًا عن مصادر في القائمة قولها، إنّ ”أعضاء القائمة العربية المشتركة ناقشوا في اجتماع لهم في كفر قاسم التوصية بـ“بيني غانتس“ لبدء جهود تشكيل ائتلاف ينتهي بتشكيل حكومة“، موضحة أنّه ”من المتوقع أن يجتمع ممثلو القائمة بالرئيس الإٍسرائيلي رؤفين ريفلين غدًا لإبلاغه بقرارهم، لكن النائبين أحمد الطيبي وعوفر كسيف قالا إنّ القرار لم يتخذ بعد“.

وحسب ”هآرتس“، يدور حديث عن تباين في الآراء بين أبرز أعضاء القائمة المشتركة حيال التوصية بغانتس لتشكيل الحكومة، مؤكدين أنّ تلك التوصية يجب ألا تكون مجانية وأن تكون مشروطة بقائمة من المطالبات التي يتعلق بعضها بالقضايا السياسية.

حيال ذلك، رأى المحلل السياسي عدنان أبوعامر، أن ”توصية القائمة العربية المشتركة بتكليف بيني غانتس لتشكيل الحكومة الجديدة في إسرائيل ستكون سابقة تاريخية“.

وقال أبو عامر في تغريدة عبر ”تويتر“ إن ”الحديث عن توصية القائمة المشتركة لـ“بـيني غانتس“ بتشكيل الحكومة المقبلة، سيكون سابقة سياسية وتاريخية في السلوك الحزبي للفلسطينيين في إسرائيل، وإن إقصاء نتنياهو هدف مشروع لكن منح الجنرالات القتلة شبكة أمان برلمانية، خيار قد يدفع العرب ثمنه غاليًا مستقبلًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com