تقرير أمريكي يرصد أبعاد ”ورطة“ ترامب بعد ”هجوم أرامكو“

تقرير أمريكي يرصد أبعاد ”ورطة“ ترامب بعد ”هجوم أرامكو“

المصدر: واشنطن– إرم نيوز

رصد مركز أبحاث أمريكي، الوضع الذي وصفه بـ“الصعب جدًا“ للرئيس دونالد ترامب، بعد الهجوم على منشأتي النفط التابعتين لشركة ”أرامكو“ السعودية، والذي وصفه بـ“غير المفاجئ“.

وأشار معهد الشرق الأوسط في تقرير نشره أمس الاثنين، إلى أن إيران أعلنت سابقًا أن العقوبات الأمريكية بمثابة إعلان حرب بعد تفاقم أوضاعها الاقتصادية، وأنها قامت بالفعل بهجمات على ناقلات في الخليج، وأسقطت طائرة أمريكية مسيرة في إطار ما أسماه بـ“سلسلة من الأعمال التصعيدية“ التي لم تلق أي رد عسكري أمريكي.

وأعرب كاتب التقرير رئيس المعهد، بول سالم، عن اعتقاده بأن عدم الرد وقرار الرئيس الأمريكي إقالة مستشاره للأمن القومي، جون بولتون، عكس موقفًا أمريكيًا ضعيفًا، وشجع طهران على مواصلة أعمالها الاستفزازية والهجومية.

وقال إن ”الهجوم الأخير على منشآت أرامكو لم يكن مفاجئًا، والرئيس ترامب بات الآن في وضع صعب جدًا من صنعه هو.. وفي حال لم يفعل شيئًا الآن، فإن الإيرانيين سيستمرون في رفع درجة التوتر، وسوف تصعد أسعار النفط، ما سيؤثر سلبيًا على حملته الانتخابية“.

وطرح التقرير السيناريوهات الأصعب أمام ترامب الذي إذا ”قرر الرد عسكريًا، فإن الحرس الثوري الإيراني قد يرد بضربة واسعة تشمل دول الخليج، ما سيؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط بشكل  كبير“، وفق قوله.

أما في حال قرر ترامب ”التنازل ورفع الحظر النفطي عن إيران، فإنه قد يخفف التوتر ويعالج الأزمة الحالية، لكنه في نفس الوقت سينظر إليه على أنه ضعيف سياسيًا“، وهي الورطة التي لا تبعد كثيرًا عن خيارات التعاطي مع الاتفاق النووي.

واعتبر الكاتب أن المتشددين الإيرانيين لا يريدون التفاوض مع ترامب في ظل صعوبة الوضع، مشيرًا إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق لتفادي حرب شاملة.

وخلص للقول: ”هناك ضرورة ماسة للوصول إلى صفقة لتجنب تصعيد مدمر قبل الانتخابات الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر العام المقبل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com