ليبرمان يرجح كفة نتنياهو لحسم الانتخابات.. ويستعد لسيناريو غريب

ليبرمان يرجح كفة نتنياهو لحسم الانتخابات.. ويستعد لسيناريو غريب

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

توقع وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، أفيغدور ليبرمان، حسم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، انتخابات الكنيست التي يفترض أن تنطلق في الـ 17 من أيلول/سبتمبر الجاري، وسيشكل حكومة يمينية – دينية متطرفة، تتكون من ائتلاف ضيق لن يتخطى 61 إلى 62 نائبًا.

لكنّ ليبرمان، رئيس حزب ”إسرائيلي بيتنا“ العلماني الصهيوني، عاد ليقول إن ”هذه الحكومة لن تبقى أكثر من عام ونصف العام“، وإنه لهذا السبب يستعد للعب دور أكبر في الانتخابات التي تليها.

وأشار، في حوار مع صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، نشرت أجزاء منه عبر موقعها الإلكتروني صباح اليوم الأربعاء، إلى أن نتنياهو سيشكل حكومة تضم حزب ”عوتسما يهوديت“ الراديكالي المتطرف، والحزبين الحريديين المتشددين دينيًا ”شاس“ و“يهدوت هاتوراه“.

لكن ليبرمان اشترط تشكيل مثل هذه الحكومة بتراجع نسب التصويت في قطاع ”غوش دان“، بما في ذلك تل أبيب.

ومنطقة ”غوش دان“ هي أكبر المناطق الحضرية في إسرائيل، إذ يقطنها أكثر من 3.7 مليون نسمة.

ونقل الموقع عن ليبرمان أن الحل الوحيد لمنع تشكيل حكومة يمينية – دينية من هذا النوع، هو أن تشهد المنطقة المشار إليها نسب تصويت تتخطى 70%، لكنه قال، إن فرص حدوث ذلك ضئيلة للغاية، فيما ألمح إلى أنه لا يعقد الآمال على انتخابات الكنيست الثانية والعشرين، وأنه سيعمل على التجهيز للانتخابات التي تليها.

وأكد أنه في حال جاءت نسبة التصويت مرتفعة، 70% على الأقل، في ”غوش دان“ كما ورد آنفًا، لأنها معقل معارضة نتنياهو، سيمكن وقتها منع تشكيل هذه الحكومة، مضيفًا أن ”الشيء الوحيد الذي يمكنه منع تشكيل حكومة متطرفة هو الناخبون العلمانيون، والتقليديون، والمهاجرون ولا سيما في تل أبيب، وغوش دان، ومنطقة هاشارون“.

وأعرب عن مخاوفه من تشكيل نتنياهو ائتلافًا ضيقًا يضم 61 إلى 62 نائبًا، ينتمون للأحزاب الحريدية و“المسيانية“ حسب المسمى الذي استخدمه، مضيفًا أن نتنياهو كان يحتاج عقب انتخابات نيسان/ أبريل الماضي إلى مقعد واحد ليشكل الحكومة، وأنه سيحصل على هذا المقعد في الانتخابات المقبلة، بعد أن أظهرت الاستطلاعات تخطي قائمة ”عوتسما يهوديت“ نسبة الغلق، واحتمال حصولها على 4 مقاعد.

وقدر أن قائمة ”يمينا“ برئاسة وزيرة العدل السابقة إيليت شاكيد، وتضم ثلاثة أحزاب يمينية متطرفة، ستحقق لنتنياهو ما يحتاج، ومع تأكيد غالبية الاستطلاعات على حصول الحزبين الحريديين مجتمعين على 15 مقعدًا، فإن نتنياهو بصدد تشكيل ائتلاف ضيق من 61 إلى 62 نائبًا، ليشكل في النهاية ما سماها ليبرمان ”حكومة شريعة“.

وحول توقعاته بشأن هذه الحكومة، حال تشكلت، أشار ليبرمان إلى أن الحكومة التي سيشكلها نتنياهو ستمرر جميع القوانين العالقة خلال شهر من تشكيلها، كما أن تحالف ”أزرق أبيض“ سيتفكك إلى ”أشلاء“، بعضها- على حد قوله- سينضم لحكومة نتنياهو المتطرفة، لافتًا إلى أن الحديث يجري عن ”أسوأ حكومة ستتشكل في تاريخ إسرائيل“، وقال: ”ستكون حكومة على عتبة الجنون“.

ومع ذلك استبعد أن تبقى هذه الحكومة أكثر من عام ونصف العام، وقدر أن مصيرها سيكون الانهيار وسط ”ضجة كبيرة“، ووقتها ستبدأ مسيرة التجهيز لانتخابات جديدة، متعهدًا أنه سيخوض تلك الانتخابات باستعدادات قوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com