إيران تسلم فرنسا مقترحًا لخفض التوتر مع أمريكا

إيران تسلم فرنسا مقترحًا لخفض التوتر مع أمريكا

المصدر: طهران-إرم نيوز

قال مصدر مقرب من الحكومة الإيرانية، اليوم الأربعاء، إن نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي، سلم الليلة الماضية رسالة من الرئيس حسن روحاني لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأوضح المصدر في حديث لموقع ”ألف نيوز“ الإخباري، أن ”الرسالة الإيرانية للرئيس ماكرون تحمل خطة للحفاظ على الاتفاق النووي، وخفض التوترات بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية“، مضيفًا أن ”الخطة الإيرانية تأتي بديلًا عن نظيرتها الفرنسية التي قدمها المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي إيمانويل بون إلى طهران خلال الشهر الجاري“، دون الكشف عن التفاصيل.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، إن زيارة عراقجي إلى باريس تأتي بصفته مبعوثًا خاصًا للرئيس حسن روحاني.

كما التقى المبعوث الإيراني في باريس، وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ الإيرانية، مشيرة إلى أن عراقجي شدد على أن ”إيران ستواصل تصدير نفطها تحت أي ظرف“.

وقال عراقجي “ لقد خفضت إيران التزامها بالاتفاق النووي على أساس حقوقها في هذا الاتفاق، وبالتالي لا تزال الطرق الدبلوماسية مفتوحة“، منوهًا بأن ”إيران منتج مهم ومصدر للنفط وتعتبر أمن الخليج في غاية الأهمية“.

واعتبر نائب وزير الخارجية الإيراني ما وصفه بـ“استهداف“ الولايات المتحدة للإيرانيين بعقوبات غير مشروعة وغير عادلة يمثل تحديًا كبيرًا، مطالبًا الدول الأوروبية بتبني موقف واضح في معارضة السياسة الأمريكية بشأن التقليل من مبيعات النفط الإيرانية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي، إن ”فرنسا تسعى للحد من التوترات بالمنطقة، كما تبذل جهودًا لصيانة وتنفيذ بنود الاتفاق النووي الإيراني“.

وأضاف لودريان أنه ”رغم إنشاء الآلية المالية الأوروبية مع إيران INSTEX التي استغرقت وقتًا طويلًا، إلا أن تشغيلها يعد خطوة سياسية مهمة“.

وفي 10 تموز/ يوليو الجاري، أعلن كبير مستشاري الرئيس الفرنسي، إيمانويل بون، أن بلاده لا تسعى للوساطة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران فيما يتعلق بالخلاف حول النشاط النووي الإيراني والعقوبات الأمريكية المتعلقة به.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الإيرانية في حينها إلى أن فرنسا تقدمت بمقترح ”التجميد مقابل التجميد“، وهي أن تجمد إيران خفض التزاماتها النووية مقابل رفع العقوبات الأمريكية عن قطاع النفط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com