الحكومة الإيرانية تعلق على تصاعد القمع ضد الفتيات الرافضات للحجاب

الحكومة الإيرانية تعلق على تصاعد القمع ضد الفتيات الرافضات للحجاب

المصدر: طهران – إرم نيوز

أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، أن الحكومة ترفض استخدام القوة الأمنية في فرض الحجاب على النساء، بعد تصاعد الحملة القمعية ضد الفتيات الرافضات للحجاب في العديد من المدن الإيرانية.

وقال ربيعي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي عقب اجتماع لمجلس الوزراء الإيراني، يوم الأربعاء، ”إن قرار المجلس الأعلى للثورة الثقافية بحضور الرئيس حسن روحاني الليلة الماضية، واعتماد وثيقة حول الحجاب والعفة، ليس الهدف منه فرض الحجاب بالقوة واستخدام السلطات الأمنية في تحقيق ذلك“.

واعتبر أن هذه الوثيقة الهدف منها ”تعزيز ثقافة الحجاب، ونشرها في المجتمع عبر الآليات الثقافية وليس القوة الأمنية“.

وأكد ربيعي، ”أن وجهات نظر الرئيس حسن روحاني والحكومة بشأن الحجاب قد تم توضيحها عدة مرات برفض استخدام القوة الأمنية، مضيفًا ”نأمل أن يتم التأكيد على الجوانب الثقافية بشكل أكبر“.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية ”مسألة الحجاب ليست لها جوانب أمنية، ولكن يجب معالجتها عبر الطرق الثقافية. نحن سعداء أن هذه قضية ثقافية“.

وفي الليلة الماضية، أمر قائد الشرطة في العاصمة طهران، اللواء حسين رحيمي، باعتقال اثنين من قوات الأمن بسبب قيامهما باعتقال فتاة بطريقة وحشية أمام الملأ عندما ظهرت في إحدى الحدائق العامة دون حجاب.

وفي ظهيرة يوم السبت الماضي، أظهر مقطع فيديو تناوله ناشطون إيرانيون، قيام دورية للشرطة في العاصمة طهران، بضرب فتاة بقوة واعتقالها بطريقة وحشية أمام الملأ بعدما رفضت الانصياع لأوامرهم عندما كانت تسير مع صديقاتها دون حجاب في إحدى حدائق العاصمة طهران.

وانتقد عدد من أعضاء البرلمان الإيراني، أمس الثلاثاء، بينهم النائب الإصلاحي البارز محمود صادقي، ما قامت به الأجهزة الأمنية ضد الفتاة، معتبرًا أن طريقة اعتقالها ”سلوك مروع للأجهزة الأمنية“.

وطالب النائب صادقي وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي، بمراقبة سلوك قوات الشرطة في التعامل مع المواطنين، مضيفًا أن ”ما حدث للفتاة يشكل انتهاكًا لمبدأ الكرامة الإنسانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com