إدانة سارة نتنياهو باستغلال الأموال العامة في إسرائيل – إرم نيوز‬‎

إدانة سارة نتنياهو باستغلال الأموال العامة في إسرائيل

إدانة سارة نتنياهو باستغلال الأموال العامة في إسرائيل

المصدر: يحيى مطالقه - إرم نيوز

أدانت محكمة إسرائيلية، سارة نتنياهو، زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، بدفع غرامة غرامة قدرها 55 ألف شيكل (ما يعادل 10 آلاف دولار)، بتهمة إساءة استخدام المال العام.

وجاءت اعترافات سارة نتنياهو أمام  محكمة الصلح في القدس، ضمن صفقة تسوية أبرمتها مع الادعاء العام لتخفيف العقوبة عليها.

ووفقًا لصفقة الادعاء، فإن سارة نتنياهو ستدان بالحصول على منافع من خلال استغلال الأموال العامة، لكن هذه التهمة لن تشمل مخالفة الاحتيال. وبناء على ذلك، تنص صفقة الإدعاء على أن تعيد سارة نتنياهو إلى خزينة الدولة مبلغ 44 ألف شيكل، وهذا المبلغ يشكل 15% من المبلغ في الاتهام الأصلي. كذلك تقضي صفقة الإدعاء بأن تدفع نتنياهو غرامة تقدر بـ 10 آلاف شيكل.

يشار إلى أن لائحة الاتهام الأصلية نسبت لسارة نتنياهو الحصول على منافع بالاحتيال وفي ظروف خطيرة، والاحتيال وخيانة الأمانة. كذلك فإن المبلغ الذي اشتبهت سارة نتنياهو بالحصول عليه من خلال استغلال متعمد لخطأ شخص آخر، تقلص في لائحة الاتهام المعدلة إلى 175 ألف شيكل، بدلاً من 359 ألف شيكل في لائحة الاتهام الأصلية.

ونقلت وسائل إعلام عن المدعي العام في القضية، إيرز بدان، قوله إن النيابة العامة قدمت ”تنازلات كبيرة قادت إلى صفقة ادعاء صحيحة ومتوازنة“، مضيفًا أنه ”كما هي الحال في أي صفقة ادعاء، فإن كل طرف يقدم تنازلات، ليست سهلة أحيانًا. وموافقتها على أن تكون مدانة تعبر عن تحمل مسؤولية. ويوجد لذلك دلالة تجاه المتهمة وتجاه الجمهور.

وزعم محامي سارة نتنياهو أن هدف هذه القضية كان ”إسقاط حكومة بنيامين نتنياهو“.

وأيد المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، الامتناع عن إجراء محاكمة في قضية منازل رئيس الحكومة، واقترح تسوية تقضي باعتراف سارة نتنياهو بالشبهات ضدها، وأن تتعهد بعدم تكرارها وتعيد قسمًا من المال إلى خزينة الدولة، لكن سارة نتنياهو رفضت هذا الاقتراح.

وجاء في لائحة الاتهام المعدلة، التي أدينت نتنياهو بموجبها اليوم، أنها ”تلقت هي وأبناء عائلتها وضيوف من الدولة وجبات جاهزة بمبلغ 175 ألف شيكل تقريبًا، إلى جانب خدمات الطهاة“.

وأضافت لائحة الاتهام أن سارة نتنياهو أوعزت إلى المسؤولين في منزل رئيس الحكومة الرسمي، بإحضار حاجيات، بينما أبلغها مسؤول في المنزل، بأنه ”لا يوجد مبرر لتمويل تلك الخدمات أو السلع على حساب الدولة“. لكن هذا المسؤول نفذ تعليمات سارة نتنياهو في النهاية، وتسبب بتزويد وجبات جاهزة على حساب ميزانية مكتب رئيس الحكومة بصورة مخالفة للقانون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com