سجن الناشطة ويدا موحد مطلقة الثورة ضد الحجاب في إيران – إرم نيوز‬‎

سجن الناشطة ويدا موحد مطلقة الثورة ضد الحجاب في إيران

سجن الناشطة ويدا موحد مطلقة الثورة ضد الحجاب في إيران

المصدر: إرم نيوز

قضت السلطات الإيرانية، الأحد، بالسجن لعام واحد ضد الناشطة ويدا موحد التي أطلقت ثورة ضد الحجاب الذي تفرضه السلطات على النساء منذ عام 1979، وعرفت تلك الثورة بـ“نساء شارع الثورة“.

وقال ”بيام درفشان“، محامي الفتاة ”ويدا موحد“، للوكالة الرسمية الإيرانية ”إيرنا“، إن ”السلطات القضائية حكمت بالسجن لمدة عام واحد ضد الناشطة ويدا موحد احتجاجًا على اعتراضها ضد فرض الحجاب“.

وأوضح أن ”الحكم ضد ويدا موحد جاء بسبب ظهورها في شارع الثورة بوسط العاصمة طهران وهي ترفض ارتداء الحجاب وتلوح به بعصا“، منوهًا إلى أن ”المحكمة اتهمت الفتاة بتشجيع النساء على ارتكاب الفساد وعدم الالتزام بالحجاب“.

وشهدت العديد من المدن الإيرانية منذ ديسمبر 2017، موجة اعتصامات وظهور لعدد من الفتيات ضد الحجاب، تضامنًا مع الناشطة ويدا موحد التي بدأت بإطلاق هذه الثورة.

وفي 9 من يوليو/ تموز الماضي، قالت ”شابرك شجري زاده“ إن محكمة الثورة قضت ضدها بالسجن لمدة سنتين، وبالسجن لمدة 18 عامًا مع وقف التنفيذ.

واعتقلت شابرك شجري زاده في مارس من العام الماضي، بعد أن نزلت إلى أحد شوارع العاصمة طهران من دون وشاح الرأس، ثم أطلق سراحها بكفالة بعد بضعة أيام.

ومنذ انتصار الثورة الإيرانية عام 1979 تفرض السلطات الحجاب على المرأة، وتتخذ إجراءات صارمة في حال عدم التقيد بالقواعد الإسلامية.

وفي 29 من يوليو/ تموز 2018، كشف آخر استطلاع أجراه مركز الأبحاث التابع لمجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني)، عن وضع الحجاب في البلاد، مؤكدًا أن 70 % من النساء الإيرانيات يرفضن ارتداء الحجاب.

وذكر الاستطلاع الذي نشرته وسائل إعلام رسمية، أن ”الحجاب التقليدي (العرفي) أصبح هو الحجاب المتبع وليس الحجاب الديني (الشرعي)، وأن معظم الناس في المجتمع أصبحوا ينظرون للحجاب بنظرة تقليدية وليست شرعية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com