أخبار

على خلفية هجوم "زاهدان".. إيران تستدعي سفيرة باكستان
تاريخ النشر: 17 فبراير 2019 11:09 GMT
تاريخ التحديث: 17 فبراير 2019 11:10 GMT

على خلفية هجوم "زاهدان".. إيران تستدعي سفيرة باكستان

سلم المدير العام لدول غرب آسيا بوزارة الخارجية رسالة احتجاج شديدة اللهجة لسفيرة جمهورية باكستان

+A -A
المصدر: طهران-إرم نيوز

استدعت الخارجية الإيرانية، اليوم الأحد، سفيرة باكستان، رفعت مسعود، احتجاجًا على ما قالت إنه ”عدم منع إسلام أباد أنشطة جيش العدل البلوشي“ الذي أعلن مسؤوليته عن هجوم داخل إيران، الأربعاء الماضي،  راح ضحيته عشرات من عناصر الحرس الثوري.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، في بيان صحافي: ”تم استدعاء سفيرة باكستان رفعت مسعود لدى طهران، وإبلاغها برسالة احتجاج شديدة اللجهة“.

وبين قاسمي أن ”الاحتجاج يأتي على خلفية عدم تحرك السلطات الباكستانية لمنع تحركات الإرهابيين وزيادة أنشطتهم التي كان آخرها الهجوم على طريق مدينة خاش ـ زاهدان جنوب شرق إيران“.

وتوقع المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن يقوم الجيش الباكستاني بإجراءات سريعة ضد الجماعات المسلحة المناهضة للنظام الإيراني، معتبرًا أن صمت إسلام أباد عمل ”غير إنساني ويفاقم انعدام الأمن بالمنطقة ويزعزع الثقة بين البلدين“.

وفي وقت سابق، قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، إن باكستان، وتحديدًا جهاز الاستخبارات في هذا البلد، سيدفع ثمنًا باهظًا جدًا حيال دعمه لتنظيم جيش العدل البلوشي المعارض الذي أعلن الأربعاء الماضي مسؤوليته عن الهجوم.

وأوضح اللواء جعفري، في تغريدة عبر حسابه الرسمي في وقت متأخر من مساء أمس السبت، نقلتها وسائل إعلام رسمية، اليوم الأحد، أن ”الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تتبع الاعتبارات السابقة بعد، وسوف تضطر للانتقام والتدخل بشكل مباشر ضد مرتكبي جريمة الهجوم على قوات الحرس الثوري“.

وأضاف: ”ولتعلم باكستان أيضًا أنها ستدفع ضريبة دعم جهاز الاستخبارات الباكستاني لتنظيم جيش العدل الإرهابي، والتي ستكون بلا شك مكلفة للغاية بالنسبة لهم“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك