نجاد يتهم قاسم سليماني بـ”التوسط” في قضية فساد

نجاد يتهم قاسم سليماني بـ”التوسط” في قضية فساد

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

اتهم الرئيس الإيراني السابق، محمود أحمدي نجاد، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري قاسم سليماني، باستغلال نفوذه للإفراج عن مسؤول بارز متهم في قضايا فساد.

ونشر نجاد رسالة عبر قناته على موقع التواصل الاجتماعي “تلغرام”، انتقد فيها سليماني لتوسطه للإفراج عن نائب رئيس الغرفة التجارية لطهران، مهدي جهانغيري، أخ إسحاق جهانغيري نائب الرئيس حسن روحاني، رغم تورطه في قضايا فساد اقتصادي.

وخاطب نجاد سليماني في رسالته قائلًا: “يُقال إن معاليكم توسطتم في قضية أخ السيد جهانغيري نائب رئيس الجمهورية، وأوصيتم المسؤولين المعنيين بقرار إطلاق سراحه، فيما وجهتم اتهامًا كاذبًا بتحويل مبالغ للسيد بقائي (مساعد نجاد)، وارتكبتم ظلمًا كبيرًا لهذا الأخ المؤمن النقي”، بحسب تعبيره.

واتهم الرئيس الإيراني السابق قائد فيلق القدس بـ”التقصير في إدانة مساعده بالعقوبة والسجن”، مضيفًا بقوله: “إنني لا أعلم ما الذي سيحدث بعد، حتى يتيقظ البعض وينتفضون ضد الظلم”، وفقًا لنص رسالته.

ويقبع حميد بقائي مساعد نجاد السابق في السجن، بعد الحُكم عليه بالسجن 15 عامًا وإعادة 43 مليار تومان للدولة، إثر إدانته بتلقي 590 مليون دولار من الأموال المخصصة للدول الإفريقية لقوات فيلق القدس وقاسم سليماني، فيما ينفي بقائي تهم الاختلاس الموجهة إليه.

وكانت السلطات الإيرانية اعتقلت مهدي جهانغيري؛ بعد تورطه في قضايا فساد وتلاعب في الاقتصاد، حيث وصفه قائد معسكر ثار الله التابع للحرس الثوري غلام علي أبو حمزة، بأنه أحد جذور الفساد في الاقتصاد القومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع