معارض إيراني: الفساد انتشر بقوة في إيران بسبب خامنئي

معارض إيراني: الفساد انتشر بقوة في إيران بسبب خامنئي

المصدر: إرم نيوز

هاجم أبو الفضل قدياني، السجين السياسي الإيراني البارز وعضو منظمة مجاهدي الثورة، المرشد علي خامنئي، معتبرًا أن قوة الفساد انتشرت بالمجتمع بشكل واسع؛ بسبب نظام ولي الفقيه.

وقال قدياني، في مقال نشره في موقع ”كلمة“ المعارض، اليوم الخميس، إن ”القوة المركزية وسن منصب ولي الفقيه لعلي خامنئي، تسبب في انتشار الفساد على نطاق واسع في البلاد“.

وأضاف: “ تتفاقم الأزمة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في إيران، ومعارضة الشعب لنظام الطغيان الديني، وعلى رأسه علي خامنئي“، مشيرًا إلى أن ”سلطة خامنئي أصبحت أعمق وأوسع بسبب القبضة الأمنية الاستبدادية التي أصبحت أداة قمع وخوف ضد الشعب الإيراني“.

وبين أن ”خامنئي مصاب بذعر دائم، وخوف من فقدان السلطة، نتيجة الانشقاق“، منوهًا إلى أن ”كل ما يقوم به نظام خامنئي هو مخالف للقانون والأخلاق“.

وشدد المعارض الإيراني على أن أكبر مشكلة تواجه إيران هي سلطة خامنئي التي أصبحت مدى الحياة، لافتًا إلى أن ”الرئيس الإيراني الذي تشرف عليه المحكمة العليا، سلطاته ضيقة، بحيث لا يتمتع بسلطة عزل وتثبيت الوزراء الرئيسيين في حكومته، وهو على أقل تقدير الجزء الأكثر أهمية في القيادة بالبلاد“.

ورأى أن سبيل تخلص الشعب الإيراني من بطش وظلم ولاية الفقيه، هو مواصلة الاحتجاج، قائلًا: ”المخرج هو المقاومة والاحتجاج“.

وخلص قائلًا: ”إذا كانت هذه المقاومة والاحتجاج علنيًا، والمطالبة بإجراء استفتاء لتغيير النظام الحالي للجمهورية إلى الديمقراطية العلمانية، يكون فيه النظام بعيدًا عن المؤسسة الدينية، فإن هذا هو الحل الوحيد لإنقاذ الشعب الإيراني“.

وقضت السلطات القضائية، في حزيران/ يونيو 2016، بالسجن لمدة 4 سنوات والجلد ضد السجين السياسي الإيراني البارز أبو الفضل قدياني؛ بتهمة إهانة خامنئي والرئيس حسن روحاني، عندما كتب عدة رسائل انتقاد واضحة لدور خامنئي.

ووصف قدياني في رسالته التي نشرها، في شباط/ فبراير الماضي، خامنئي بـ“طاغية العصر في إيران”، معتبرًا أن نظام ولاية الفقيه نظرية زائفة، الهدف منها السيطرة على مقدرات الشعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com