هل هدّدت إيران بحرق بغداد إذا تعرض نفوذها في العراق للخطر ؟

هل هدّدت إيران بحرق بغداد إذا تعرض نفوذها في العراق للخطر ؟

المصدر: محمد عبدالجبار - إرم نيوز

كشف السياسي العراقي البارز، رئيس حزب “الأمة”، مثال الألوسي، اليوم الخميس، عن إرسال طهران رسالة تهديد الى الولايات المتحدة الأمريكية بشأن السعي الأمريكي لتقليل وإنهاء النفوذ الإيراني في العراق.

وقال الألوسي في تصريح لـ”إرم نيوز”، إن “مسؤولين أمريكيين أبلغونا أن إيران هدّدت بحرق بغداد، إذا تم تقليل النفوذ الايراني في العراق”، مبينًا أن “حرق بغداد يعني أن طهران تعطي أوامر إلى الميلبشيات في العراق بالتحرك والقيام بأعمال عنف وغيرها”.

وأضاف السياسي العراقي البارز ان “الرد الامريكي على رسالة التهديد، كان بتغيير السفير الأمريكي في بغداد، وكذلك تغيير الطاقم المتقدم بالسفارة في العراق، وزيادة العمل والإجراءات على تقليل أو إنهاء النفوذ الإيراني في البلاد”.

وشدد رئيس حزب الأمة العراقي على “ضرورة إنهاء التغلغل الإيراني في العراق، لما له من خطورة على أمن ومستقبل العراق والعراقيين”.

إلى ذلك، حذّر قيادي في “ائتلاف النصر”، بزعامة رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، من حرق العراق بسبب الصراعات والمناكفات الإيرانية – الأمريكية.

وقال علي السنيد في حديث لـ”إرم نيوز” : “على الحكومة العراقية ومجلس النواب العراقي تحييد العراق عن الصراعات والمناكفات الإيرانية – الأمريكية، فالعراق يجب أن تكون له سيادته وقراره الوطني، ولا يكون في جانب المحور الأمريكي ولا بجانب المحور الإيراني”.

وأضاف السنيد:  “زجّ العراق في هذه الصراعات سوف يحرق البلد، ويؤثر على مصلحة العراق والعراقيين، لكن إذا كان الحس الوطني العراقي هو الأعلى فلا يمكن لإيران أو غيرها إحراق بغداد، مهما فعلت وأرادت ذلك”.

من جانبه، أكد رئيس حزب “المستقبل الدستوري” العراقي انتفاض قنبر، أن طهران مستعدة لفعل أي شيء من أجل مصالحها ونفوذها في العراق.

وقال قنبر لـ”إرم نيوز” إن “إيران غير قادرة على إحراق بغداد، ونحن لا نريد أن يكون العراق مركز صراع إيراني – أمريكي، فهنا سيكون الشعب العراقي هو الخاسر الأكبر”، مبينًا أن “إيران تريد أن تجلب الحرب إلى العراق، لكن هي إذا استهدفت القوات الأمريكية في العراق، فإيران ستدفع الثمن غاليًّا جدًّا، وهي تدرك ذلك جيدًا، وتخشى فعله”.

وأوضح السياسي العراقي البارز أنه “ليس بالجديد على إيران القيام بإرباك الوضع الأمني في العراق، فهم دائمًا يفجرون سيارات مفخخة في العاصمة بغداد، فالتحركات الجبانة من إيران وميليشياتها معروفة، وهذا يدل على ضعفهم لأنهم لا يستطيعون إيقاف العقوبات الأمريكية، فطهران تعيش نوعًا من الهستيريا، فإيران الآن ستفعل أي شيء من أجل بقاء نفوذها في العراق، لكن أغلب تصريحاتهم تأتي ضمن الحرب النفسية ليس إلا”.

ورغم التحذيرات الدولية والإقليمية والمحلية من التدخلات الإيرانية في المنطقة بشكل عام والعراق بشكل خاص، تكشفت خيوط التدخل الإيراني في العراق مرة أخرى من خلال تدخلها الواضح في الشأن العراقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع