ماذا قالت تركيا بشأن نقاط المراقبة الأمريكية على الحدود الشمالية لسوريا؟

ماذا قالت تركيا بشأن نقاط المراقبة الأمريكية على الحدود الشمالية لسوريا؟

المصدر: إرم نيوز

أعربت أنقرة، اليوم السبت، عن استيائها من إقامة الولايات المتحدة نقاط مراقبة في شمال سوريا، تهدف إلى منع أي مواجهة بين الجيش التركي ومقاتلين أكراد مدعومين من واشنطن.

ونقلت وكالة الأناضول الرسمية التركية، عن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قوله، إن نقاط المراقبة هذه ”ستزيد تعقيد وضع معقد أصلًا“.

وكان وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أعلن، الأربعاء، أن الجيش الأمريكي، الذي يحتفظ بنحو ألفي جندي في المنطقة، سيقيم نقاط مراقبة على الحدود الشمالية لسوريا لتجنب التوتر بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية قوامها الرئيس.

وكان تقرير سابق لـ“إرم نيوز“، أشار إلى أن إجراءات ”حسن النية“ الأمريكية هذه لن ترضي أنقرة التي تسعى إلى إقناع واشنطن بأن وحدات حماية الشعب الكردية تعد امتدادًا لحزب العمال الكردستاني التركي ”المحظور“.

وأوضح التقرير أن واشنطن لا تتبنى التصور التركي، بل تميز بين التنظيمين، وكانت قد خصصت نحو 12 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى اعتقال ثلاثة من أبرز قادة حزب العمال الكردستاني، في محاولة لإرضاء الشريك الغاضب من استمرار واشنطن في دعم الأكراد.

وجدد وزير الدفاع التركي دعوته لواشنطن بالكف عن دعم ”وحدات حماية الشعب“، مشددًا على أن أبراج المراقبة ”لن تكون لها أي فائدة“، وتعهد بأن بلاده ”لن تتردد في اتخاذ الإجراءات التي تفرض من الجانب الآخر من الحدود لمواجهة الأخطار والتهديدات التي يمكن أن تنشأ“.

وتسعى واشنطن إلى الاحتفاظ بعلاقات جيدة مع الحليف القوي في (الناتو)، والإبقاء، كذلك، على دعمها لقوات سوريا الديمقراطية، شريكها الرئيس في محاربة داعش، وهو ما يربك، أحيانًا، خططها بشأن المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com