ليبرمان يدعو لإجراء انتخابات مبكرة بأسرع وقت

ليبرمان يدعو لإجراء انتخابات مبكرة بأسرع وقت

المصدر: ربيع يحيى– إرم نيوز

خرج وزير الدفاع الإسرائيلي المستقيل، ورئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ اليميني، أفيغدور ليبرمان عن صمته، بعد أيام معدودة على استقالته من منصبه، إثر وقف إطلاق النار على غزة. وشنَّ هجومًا حادًّا ضد وزير التعليم نفتالي بينت، الذي يسعى لخلافته في المنصب أو إسقاط الحكومة.

وذكر ليبرمان في حوار مع صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، اليوم الأحد، أنه ”بدلاً من نقل حقيبة الدفاع لوزير التعليم، يجب إنقاذ منظومة التعليم في دولة إسرائيل منه“. ومع ذلك امتنع ليبرمان عن انتقاد نتنياهو بشكل شخصي، وعلل ذلك بأنه ”لا يود الخوض في أمور شخصية“.

وأعلن ليبرمان أنه يرفض بشدة نقل منصب وزير الدفاع لرئيس حزب ”البيت اليهودي“، وأكد أنه يفضل الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وأن الحكومة الحالية أصبحت تحتضر، ولا يمكنها أن تواصل عملها بهذه الصورة، بسبب امتلاكها ائتلافًا حكوميًّا هشًّا مكونًا من 61 عضو كنيست فقط“.

وعن سؤال فيما إذا كان يعتقد أن نتنياهو هو من يتحمَّل المسؤولية عن إعلان الهدنة مع حماس، أجاب ليبرمان: أن ”مَن يبلغ نتنياهو بالتقديرات، وبالوضع على الأرض، هو من يتحمَّل المسؤولية“، مشيرًا إلى أن الهدف في الفترة المقبلة هو استقرار الأوضاع دون الاستسلام لما وصفه بـ ”الإرهاب“، منتقدًا تسليم حركة حماس 15 مليون دولار على شكل سيولة مالية بشكل شهري، في وقت لا يمكن التيقّن فيه من مصير هذه الأموال.

وتابع ليبرمان قائلًا: إنه ”من غير الممكن بعد تعرّض إسرائيل لقرابة 500 صاروخ من غزة، إعلانها هدنة مع حماس، في وقت يتمسك فيه باقي أعضاء الكنيست بمقاعدهم“، مضيفًا: ”يجب أن تكون حكومة اليمين بالأفعال وليست بالأقوال.. ولدينا حاليًّا حكومة يمين تتحدث فقط“.

ودعا ليبرمان إلى الذهاب لانتخابات مبكرة بأسرع وقت ممكن، إذ لم تعد المشاكل تقتصر على المشهد السياسي، ولكنها تطال -أيضًا- المنحى الاقتصادي، والحكومة تنشغل حاليًّا بتقليص الموازنات وضبط النفقات، في وقت يجري فيه الحديث عن عجز بالموازنة، ناهيك عن المشاكل على الصعيد العسكري“.

وحول ما إذا كانت الانتخابات المبكرة التي يدعو إليها، قد تعيده إلى مكتبه بوزارة الدفاع، وعد ليبرمان بتحسين عدد مقاعد الحزب الذي يرأسه في الانتخابات المقبلة، وذكر أن نتائج الانتخابات ستشكل مفاجئة، مفضلًا عدم استباق الأحداث بشأن الحقيبة الوزارية التي سيتولاها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com