إسرائيل تغيّر معالم ”اليوسفية“ التاريخية في القدس لتهويدها – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تغيّر معالم ”اليوسفية“ التاريخية في القدس لتهويدها

إسرائيل تغيّر معالم ”اليوسفية“ التاريخية في القدس لتهويدها

المصدر: نسمة علي - إرم نيوز

قال المختص في شؤون القدس والاستيطان، غسان دغلس، إن الاحتلال الإسرائيلي بدأ بتهويد أرض ”اليوسفية“ الوقفية التي تضم قبورًا، ومغائر، وبرك مياه، وحجرات أثرية مدفونة.

وأكد دغلس، لـ ”إرم نيوز“، أن الاحتلال الإسرائيلي قام بعمل حفريات على طول السور الشرقي لمدينة القدس القديمة من باب الأسباط إلى برج اللقلق بالبلدوزرات والجرافات.

وتابع قوله:“الاحتلال يهدف من توسيع شارع اليوسفية القائم منذ زمن، والذي يربط بين الخليل والقدس، إلى الاستيلاء على آلاف الدونمات من أراضي المواطنين المقدسيين بحجة التوسيع“.

وأضاف دغلس:“الاحتلال يحاول بشكل دائم السيطرة على الآثار وأراضي الوقف الإسلامية تحت حجج واهية، ورغم الحفريات التي يقوم بها إلا أن هناك صمتًا كبيرًا تجاه ما يحدث“.

وقال إن أعمال الهدم والتجريف التي تنفذها قوات الاحتلال في الجهة الغربية ما بين السور والمقبرة وداخل مقبرة اليوسفية، التي تشكل امتدادًا لمقبرة باب الرحمة التاريخية الملاصقة لسور المسجد الأقصى، مستمرة منذ نحو عام، مشيرًا إلى نقل شاحنات ضخمة من الأتربة والحجارة، وأن بعثات تنقيب وآثار إسرائيلية نفذت العديد من الحفريات في هذا الممر.

من جانب آخر قال المختص في شؤون الاستيطان عبد الهادي حنتش، إن وحدة الآثار التابعة للحكومة الإسرائيلية تفرض السيطرة على معظم الأماكن الأثرية في مدينة القدس”.

وأضاف لـ ”إرم نيوز“ أن “ الاحتلال يحاول فرض سيطرته على هذه المناطق، رغم أنه لا يوجد ما يشير إلى أنه يملك ولو جزءًا من هذه الأراضي“.

وتضم منطقة ”اليوسفية“ صرح الشهداء الفلسطينيين والأردنيين العام 1967، وتحوي مقابر لجثامين الآلاف من المواطنين ومشايخ وقادة ودعاة تلك الحقبة.

ولا تزال الاعتداءات والانتهاكات بحق المقبرة اليوسفية التي تأسست منذ العهد المملوكي، مستمرة من قبل سلطات الاحتلال،

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com