أخبار

الحكم بالسجن 20 عامًا على عسكريين أفغانيين لتسليمهما أسرارًا لباكستان
تاريخ النشر: 10 أكتوبر 2018 15:36 GMT
تاريخ التحديث: 10 أكتوبر 2018 16:57 GMT

الحكم بالسجن 20 عامًا على عسكريين أفغانيين لتسليمهما أسرارًا لباكستان

يسلط الحكم الضوء على اعتقاد قائم منذ فترة طويلة بين أفغانستان وباكستان، بأن كلًا منهما لا تعمل بشكل كافٍ لمنع تنفيذ المتشددين هجمات عبر الحدود.

+A -A
المصدر: رويترز

عاقبت محكمة أفغانية، اليوم الأربعاء، مسؤولين عسكريين أفغانيين اثنين بالسجن 20 عامًا؛ لنقلهما أسرار الدولة إلى باكستان، وذلك بعد محاكمة دامت عامين، حسب ما أفاد به ممثل الادعاء الأفغاني.

وقال ممثل الادعاء العسكري، نجيب الرحمن نديم: ”أصدرت المحكمة الابتدائية حكمًا بالسجن لمدة 20 عامًا على كل منهما“.

وأضاف أن ”المتهمين نقلا معلومات سرية عن هجمات وتفجيرات قنابل“.

ورفض توريالاي موكانين، محامي الدفاع، حكم المحكمة الصادر، أمس الثلاثاء. وقال: ”تعرض موكليْ للضرب خلال التحقيقات وأُرغما على الاعتراف. لا نقبل الحكم وسنستأنف“.

ويسلط الحكم الضوء على اعتقاد قائم منذ فترة طويلة بين أفغانستان وباكستان، بأن كلًا منهما لا تعمل بشكل كافٍ لمنع تنفيذ المتشددين هجمات عبر الحدود.

وتم القبض على شاه محمد ونذير الله عام 2016 بعد السفر إلى باكستان؛ لتسليم معلومات لوكالة المخابرات الباكستانية.

وقال مسؤولون: إن الاثنيْن دفعا ببراءتهما، إلا أنهما ”اعترفا بجريمتهما“ في نهاية الأمر أمام المحكمة العسكرية في مدينة جلال آباد بشرق البلاد.

وكثيرًا ما اتهمت حكومة أفغانستان المدعومة من الغرب باكستان بإيواء مسلحين من حركة طالبان الأفغانية، وهي تهمة تنفيها إسلام آباد.

في المقابل، تتهم إسلام آباد أفغانستان بعدم بذل ما يكفي للقضاء على متشددي حركة طالبان الباكستانية، وكثير منهم متمركز في أفغانستان، وكثيرًا ما نفذوا هجمات داخل باكستان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك