بعد ضجة سياسية كبرى.. ألمانيا تعزل رسميًا رئيس المخابرات الداخلية

بعد ضجة سياسية كبرى.. ألمانيا تعزل رسميًا رئيس المخابرات الداخلية

المصدر: رويترز

قررت الحكومة الألمانية، اليوم الثلاثاء، عزل مدير جهاز الأمن الداخلي، هانس – جيورج ماسن، على خلفية اتهامه بالتعاطف مع اليمين المتطرف، ما تسبب بضجة سياسية كبرى عرفها هذا البلد الأوروبي خلال الأيام الماضية.

وقالت الحكومة في بيان إنّ ”ماسن، سيصبح مسؤولًا رفيعًا في وزارة الداخلية بمجرد رحيله عن الجهاز“.

وكان ”ماسن“ شكك بصحة مقطع فيديو يظهر فيه محتجون من اليمين المتطرف وهم يلاحقون مهاجرين في مدينة كيمنتس بعد مقتل رجل ألماني طعنًا.

وأصرت المستشارة أنجيلا ميركل على ترك رئيس المخابرات الداخلية لمنصبه لاعتقادها أنه تدخل في العمل السياسي اليومي.

وفي اتفاق مع موقف ميركل طالب الحزب الديمقراطي الاشتراكي الشريك الأصغر في الائتلاف الحاكم من وزير الداخلية المحافظ هورست زيهوفر إقالة ماسن بسبب تصريحاته، لكنه كان يرفض ذلك.

واعتبر وزير المالية الألماني أولاف شولز في وقت سابق أن ”ماسن“ فقد مصداقيته، وأنه لابد من عواقب.

وقال شولز الذي ينتمي للحزب الديمقراطي الاشتراكي خلال تصريحات للصحفيين:“أي شخص يرأس مؤسسة أمنية في بلدنا ينبغي أن يتمتع بمصداقية تامة، ومن الواضح أن هذه المصداقية لم تعد موجودة، وينبغي أن تكون لذلك عواقب“.

مواد مقترحة