تعرّف على تفاصيل دين تركيا الخارجي والمدفوعات ”الضخمة“ المستحقة – إرم نيوز‬‎

تعرّف على تفاصيل دين تركيا الخارجي والمدفوعات ”الضخمة“ المستحقة

تعرّف على تفاصيل دين تركيا الخارجي والمدفوعات ”الضخمة“ المستحقة

المصدر: رويترز

 قدر جيه.بي مورغان (بنك أمريكي متعددة الجنسيات للخدمات المالية المصرفية) حجم الدين الخارجي التركي الذي يحل أجل استحقاقه في سنة حتى يوليو/ تموز 2019 بنحو 179 مليار دولار، أي ما يعادل نحو ربع الناتج الاقتصادي للبلاد، وهو ما يشير إلى مخاطر حدوث انكماش حاد في الاقتصاد الذي يعاني من أزمة.

ومعظم الدين، نحو 146 مليار دولار، مستحق على القطاع الخاص، خاصة البنوك. وقال جيه.بي مورغان في مذكرة وصلت اليوم الأربعاء إن الحكومة بحاجة إلى سداد 4.3 مليار دولار فقط، أو تمديد المبلغ بينما يشكل الباقي مستحقات على كيانات تابعة للقطاع العام.

وبرز الموضوع إلى دائرة الضوء مع هبوط الليرة 40 % هذا العام وسط مخاوف من التدخلات السياسية في السياسة النقدية وخلاف مع الولايات المتحدة بشأت احتجاز تركيا للقس الأمريكي أندرو برانسون.

وأثار انهيار العملة مخاوف من أن الشركات قد تواجه صعوبات في سداد ديونها بالعملة الصعبة وضغطًا أيضًا على أسهم البنوك الأوروبية المنكشفة على تركيا.

وقال جيه.بي مورغان إن الدين الخارجي المستحق على تركيا كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي اقترب العام الماضي من مستويات قياسية مرتفعة لم يصل إليها سوى قبل الأزمة المالية في عامي 2001 و2002.

وأشارت المذكرة إلى أن ”احتياجات التمويل لفترة الاثني عشر شهرًا قادمة كبيرة ودخول الأسواق أصبح مشكلة“.

ويستحق نحو 32 مليار دولار في الفترة المتبقية من 2018 وفقًا لحسابات جيه.بي مورجان التي استندت إلى بيانات البنك المركزي. وقال إن المدفوعات الكبيرة سيحل أجلها في سبتمبر/ أيلول وأكتوبر تشرين الأول وديسمبر كانون الأول.

وأضافت المذكرة ”بما أن البنوك الأجنبية من المرجح أن تقلص انكشافها على تركيا جزئيًا على الأقل، فإن تمديد أصل الدين قد يكون صعبًا على بعض المؤسسات“.

بيد أنه أشار إلى أن الشركات لديها فيما يبدو أصول خارجية تكفي لتغطية المبالغ المستحقة عليها بالعملة الصعبة، وأن نحو 47 مليار دولار من الدين المستحق عبارة عن ائتمانات تجارية يمكن تمديدها بسهولة نسبيًا.

وقال البنك إن ديونًا بنحو 108 مليارات دولار تستحق حتى يوليو/ تموز 2019 تنطوي على مخاطر مرتفعة فيما يتعلق بتمديد آجال استحقاقها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com