تايوان تجري محاكاة لصد أي عدوان في ظل التوتر مع الصين

تايوان تجري محاكاة لصد أي عدوان في ظل التوتر مع الصين

المصدر: رويترز

قالت وزارة الدفاع التايوانية، اليوم الثلاثاء، إن تايوان ستجري محاكاة لصد قوة معادية، وستقوم بإصلاحات عاجلة لقاعدة جوية كبيرة، وستستخدم طائرات مدنية بدون طيار، في إطار تدريبات عسكرية تبدأ الأسبوع المقبل في ظل تصاعد التوتر مع الصين.

وعلى مدى العام المنصرم، كثفت الصين تدريباتها العسكرية حول تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وديمقراطي، وشمل ذلك تحليق قاذفات وطائرات حربية أخرى حول الجزيرة.

وتعتبر الصين تايوان جزءًا من أراضيها، وتصاعدت نبرتها العدوانية تجاه الجزيرة منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت عام 2016 وفازت فيها تساي إينج وين، من الحزب الديمقراطي التقدمي المؤيد للاستقلال.

ولم تشر التدريبات السنوية التي تجريها تايوان، وتحمل اسم ”هان كوانج“ وتبدأ الأسبوع المقبل بتدريبات مركز قيادة مدعوم آليًا، إلى الصين صراحة، لكنها أشارت بدلًا من ذلك إلى ”قوى معادية تغزو تايوان“.

وقالت الوزارة، إن الجزء الرئيس من التدريبات سيكون إطلاق ذخيرة حية في الفترة بين الرابع والثامن من يونيو/ حزيران ويشمل ”سحق العدو على السواحل“.

وأضافت: ”سيتم أيضًا دمج موارد مدنية في التدريبات لدعم العمليات العسكرية“.

وذكرت الوزارة، أن شركات التكنولوجيا ستقدم دعمًا بطائرات بدون طيار لتحديد الأهداف وتوفير مراقبة لمضمار القتال، بينما ستساهم شركات التشييد بإصلاحات عاجلة لمهبط الطائرات في قاعدة ”تشينج تشوان كانج“ الجوية وسط تايوان.

وقالت إن القيادة القتالية الجوية ستصدر إنذارات من الضربات الجوية باستخدام ”نظام تحذير من التهديدات الجوية“ أثناء تدريبات دفاع جوي، كما سيشارك خفر السواحل في تدريبات مع البحرية.

وتايوان مسلحة بشكل جيد بأسلحة معظمها أمريكية الصنع، لكنها تحث واشنطن على بيع معدات أكثر تقدمًا لها، تشمل مقاتلات جديدة لمساعدتها في تحسين قدرتها على ردع جارتها العملاقة.

ويقول خبراء عسكريون، إن ميزان القوة بين تايوان والصين يميل بشكل حاسم لصالح الصين، وإن الصين يمكنها على الأرجح إحكام السيطرة على الجزيرة ما لم تهب القوات الأمريكية لنجدة تايوان بسرعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com