صاحب ”النار والغضب“.. مايكل وولف: المحيطون بـترامب يعتبرونه ”غبيًا“

صاحب ”النار والغضب“.. مايكل وولف: المحيطون بـترامب يعتبرونه ”غبيًا“

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

أعلن مؤلف كتاب ”النار والغضب“، الصحفي مايكل وولف، في مقابلة مع صحيفة ”جورنال دو ديمانش“ الفرنسية، أن معظم المستشارين المقربين من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يعتبرونه أحمقَ وغبيًا.

وقال وولف، الذي قابل ترامب أكثر من مرة، إن: ”هذا الكتاب ليس متحيزًا من وجهة النظر السياسية، أنا لا أقول فيه إننى أعتقد أن الرئيس أحمق أو غبي، ولا أعارض أعماله، فقط أنقل كلمات أفراد حاشيته الذين يعتقدون ذلك“.

وأضاف ”100% من المستشارين الذين تمت مقابلتهم أثناء إعداد الكتاب، يعتقدون أن ترامب ”لم يخلق لمنصب الرئيس، بل يعتقدون أنه أسوأ من يشغل هذا المنصب“.

وأوضح وولف: أن ”وجهة النظر هذه لا يمكن دحضها، لأن الجميع يعتقدون ذلك، بما في ذلك الأكثر إخلاصًا لترامب“. وقد توصلوا إلى هذا الاستنتاج بعد أن لاحظوا أنه بالكاد يدرك المعلومات أو يقدر على اتخاذ قراراته الخاصة، لأنه لا يقرأ أي شيء ولا يستمع لأحد“.

وفي الوقت نفسه، لاحظ الصحفي وولف، أنه على الرغم من أن ترامب ”يعبّر عن أفكاره بشكل غير متسق، ولا ينهي الجملة التي بدأها للتو“، فإنه مع ذلك شخص لطيف يحب الدردشة والتملق لك“.
وتابع وولف قائلًا:“إنه مضحك، لكنه لا يظهر أي اهتمام بمناقشة طويلة للسياسة أو الحكومة أو الخطط، فهو مهتم فقط بنفسه، ولا يهتم بمعرفة من هو الأقوى أو الأروع، بل إن شغفه منصب بأكمله على أن يكون الشخص الأكثر شهرة“.

ونزل كتاب ”النار والغضب“ إلى الأسواق يوم 9 يناير/ كانون الثاني الماضي، وأصبح من أكثر الكتب مبيعًا في الولايات المتحدة، ويذكر هذا الكتاب على وجه الخصوص، أن دونالد ترامب لم يكن يتوقع أن يصبح رئيسًا للولايات المتحدة، وأن زوجته ميلانيا صدمت من احتمال أن تصبح السيدة الأولى، وكان بعض المستشارين لترامب قلقين بشأن الصحة النفسية للرئيس.

 ونفى البيت الأبيض نفيًا قاطعًا محتويات كتاب وولف، وأرسل محامي ترامب الشخصي رسائل إلى المؤلف والناشر يطالب بإيقاف نشر وتوزيع الكتاب، إلا أن هذا لم يفلح في منع صدور وتوزيع هذا الكتاب الذي انتشر انتشار النار في الهشيم.

ويورد وولف في كتابه، نص رسالة يزعم أن كاتبها هو رئيس المجلس الاقتصادي الوطني، غاري كوهن، حيث يتم إعطاء الرئيس وفريقه علامات غير مؤثرة.

و يقول النص:“الأمر أسوأ مما يمكن أن تتخيله، فالأحمق محاط بمهرجين. لا يقرأ ترامب أي شيء- لا توجد تقارير من صفحة واحدة ولا إحاطات إعلامية، وأنه ينهي المفاوضات مع قادة العالم في منتصف الطريق، لمجرد أنه متعب“.

ونقل وولف، عن أحد حلفاء ترامب والمقربين منه، روبرت مردوخ، أحد كبار مالكي وسائل الإعلام، بعد محادثة هاتفية مع الرئيس بشأن تشديد نظام تأشيرات الدخول لمواطني عدد من البلدان، قوله: إن الرئيس الأمريكي ”أحمق سخيف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com