إيران تعدم أحد المديرين السابقين لهيئة الإذاعة والتلفزيون

إيران تعدم أحد المديرين السابقين لهيئة الإذاعة والتلفزيون

كشفت منظمة “هرانا” الحقوقية في إيران، الثلاثاء قيام السلطات الأمنية بإعدام أحد المديرين السابقين في هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني الحكومية قبل أسبوعين.

ونقلت المنظمة في موقعها الرسمي عن نشطاء حقوقيين قولهم إن “كريم زركر تم إعدامه قبل أسبوعين”، مشيرين إلى أن “زركر كان أحد المديرين السابقين في هيئة الإذاعة والتلفزيون التابعة للنظام الإيراني”.

وبحسب منظمة هرانا فإن “إعدام كريم زركر تم في 30 يناير الماضي في سجن رجائي بمدينة كرج جنوب العاصمة طهران”.

وكانت صحيفة “إيران” الحكومية، أشارت في الشهر الماضي، إلى أن السلطات القضائية حكمت بالإعدام على شخص وزوجته بتهمة الترويج لجماعة عرفان، التي يتهمها النظام بالعمل لصالح إسرائيل ويعتبرها جماعة دينية منحرفة.

وقالت منظمة هرانا عقب تقرير الصحيفة الحكومية الإيرانية إن “السلطات حكمت بالإعدام على كريم زركر وزوجته مرجان داوري، بسبب الدعاية والترويج لجماعة منحرفة بما في ذلك اتهامات بالفساد الأخلاقي”.

وولد كريم زركر في الأهواز جنوب إيران عام 1954، وتلقى تعليمه في القانون بجامعة طهران وجامعة ستراسبورغ بفرنسا.

وكان زركر مديرًا لأحد الأقسام المهمة في التلفزيون الإيراني لسنوات عديدة، وكان مسؤولًا عن إدارة التلفزيون الأجنبي، وإدارة البث الأول لقناة سيما التلفزيونية ورئيس مدرسة الموسيقى والصوت.

وعمل زركر أيضًا في مجال التصوير السينمائي، وشغل منصب رئيس مجلس الإدارة والمدير الإداري لمجلة “التقرير الشهري”.

واعتقلت السلطات الإيرانية في خريف 2016 الصحفي كريم زركر وزوجته مرجان داوري وتم نقله بداية إلى سجن إيفين شمال طهران، وفي ديسمبر 2016، حكم القاضي المتشدد “أبو القاسم صلواني” بالإعدام عليهما بتهمة الفساد.

ووفقًا للتقرير، فإنه بالإضافة إلى حكم المحكمة الثورية، تمت محاكمة كريم زركر في فرع محكمة الجزاء في طهران وحكم عليه بالإعدام في 6 قضايا أخرى بتهمة الاغتصاب .

وتحدثت تقارير صحفية أن المحكمة العليا صادقت قبل شهر على حكم إعدام كريم زركر، فيما نقضت حكم إعدام زوجته مرجان داوري.

ورغم ذلك، ذكرت صحيفة إيران الحكومية أمس أن “حكم زوجته سيتم تنفيذه بعد أن يكتسب القطع”.