أزمة مالية تطيح بصحيفة “السينما” الإيرانية

أزمة مالية تطيح بصحيفة “السينما” الإيرانية

دفعت الأزمة المالية التي تعيشها بعض الصحف الإيرانية، جريدة “السينما” المستقلة إلى إعلان توقفها عن نشر نسختها المطبوعة والاقتصار على نسختها الإلكترونية.

وقال نائب رئيس تحرير الصحيفة، إحسان ظلي بور، لوكالة أنباء “إيسنا” الإصلاحية، يوم الثلاثاء، إن “صحيفة السينما قررت وقف النشر الورقي بدءًا من الأربعاء، بسبب ارتفاع أسعار الورق وتكلفة إنتاجه”.

وبين ظلي بور أن “تراجع العملة الإيرانية وارتفاع الدولار سيزيدان من سعر الورق أيضًا، على الرغم من أن أسعاره ظلت مستقرة، لكنها ارتفعت بعض الشيء، ولقد توصلنا إلى قناعة أن نوقف طباعة صحيفة السينما بسبب الضغوط والأزمة المالية التي نواجهها”.

وأوضح الصحفي الإيراني أن “العدد الأخير من صحيفة السينما كان اليوم”، مشيرًا إلى أن “الصحافة المستقلة في إيران تواجه ظروفًا صعبة للغاية ولا يمكنها البقاء على قيد الحياة بهذه الطريقة”.

وحول ما إذا كان توقف صحيفة السينما مؤقتًا وإمكانية إعادة طباعتها من جديد، قال إحسان ظلي بور: “إذا كانت الظروف مواتية، سيتم الإعلان عن عودة نشاط الصحيفة”.

وكانت صحيفة “السينما” التي تعنى بشؤون الفن والمسرح والسينما قللت من عدد نسخها المطبوعة، حيث لم يتم عرض نسخها في محلات بيع الصحف منذ منتصف ديسمبر من العام الماضي، احتجاجًا على  ارتفاع أسعار الورق.

وتصدر صحيفة “السينما” عن المعهد الثقافي للفنون في العاصمة طهران وتوزع في جميع المحافظات الإيرانية، ويشرف عليها المخرج السينمائي البارز “فريدون جيراني” الذي يبلغ من العمر 66 عامًا.