باكستان تلوح بإعادة النظر في تعاونها مع الولايات المتحدة

باكستان تلوح بإعادة النظر في تعاونها مع الولايات المتحدة

المصدر: الأناضول

قالت سفيرة باكستان لدى الأمم المتحدة، مليحة لودهي، اليوم الأربعاء، إن بلادها مستعدة لإعادة النظر في تعاونها مع الولايات المتحدة ”ما لم يتم تقدير هذا التعاون“.

جاء ذلك في تصريحات صحفية، على خلفية اتهامات واشنطن لباكستان ”بتوفير ملاذات آمنة لإرهابيين“.

وأدانت لودهي، في تصريحات نقلتها صحيفة ”دون“ المحلية الباكستانية ”التصريحات العدوانية الأمريكية“ ضد باكستان. وقالت: إن إسلام أباد ”يمكن أن تعيد النظر في تعاونها مع واشنطن إذا لم يتم تقدير هذا التعاون“.

ودعت لودهي، الولايات المتحدة إلى ”عدم إلقاء اللوم في أخطائها وفشلها على الآخرين“، مشيرة إلى أن باكستان ”ساهمت بأكبر قدر من التضحيات في محاربة الإرهاب الدولي“.

وأضافت أن ”دور باكستان في الحرب ضد الإرهاب لا يعتمد على المساعدات الأمريكية، بل على المصالح والمبادئ الوطنية“.

وأمس الثلاثاء، رفضت باكستان الاتهامات الأمريكية لها ”بتوفير ملاذات آمنة لإرهابيين“، معتبرة أن تلك المزاعم ”تتعارض مع الحقائق“.

وجاء في بيان صدر عقب اجتماع للجنة الأمن الوطني الباكستاني، برئاسة رئيس الوزراء شهيد خاقان عباسي، إن ”اتّهامات الرئيس الأمريكي غير مفهومة تمامًا، وتتناقض مع الحقائق بشكل واضح“.

ومساء أمس الأول الإثنين، استدعت الخارجية الباكستانية السفير الأمريكي في إسلام أباد، ديفيد هيل؛ للاحتجاج على اتهامات ترامب.

وقال ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع ”تويتر“، مؤخرًا: ”الولايات المتحدة قدمت بغباء لباكستان أكثر من 33 مليار دولار على شكل مساعدات على مدى السنوات الـ15 الماضية، وهم لم يعطونا سوى الأكاذيب والخداع، ظنًا منهم أن قادتنا حمقى“.

وأضاف: ”هم يوفرون ملاذًا آمنًا للإرهابيين الذين نصطادهم في أفغانستان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com