أخبار

واشنطن تطلب عقد اجتماعات طارئة بمجلس الأمن  لبحث التطورات في إيران
تاريخ النشر: 02 يناير 2018 19:57 GMT
تاريخ التحديث: 02 يناير 2018 20:11 GMT

واشنطن تطلب عقد اجتماعات طارئة بمجلس الأمن  لبحث التطورات في إيران

أثنت هيلي على شجاعة المتظاهرين الإيرانيين وقالت إن الاحتجاجات التي تشهدها إيران تلقائية ولا تحركها قوى خارجية.

+A -A
المصدر: أ ف ب

طلبت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، اليوم الثلاثاء، عقد اجتماعين طارئين لمجلس الأمن في نيويورك ومجلس حقوق الانسان في جنيف، لبحث التطورات في إيران، والحرية التي يطالب بها الشعب الإيراني.

وقالت هايلي: ”علينا ألا نبقى صامتين، إن الشعب الإيراني يطالب بحريته“، دون أن تحدد اي مواعيد محتملة لهذين الاجتماعين.

ورفضت هايلي اتهامات القادة الإيرانيين لدول أجنبية بالوقوف خلف التظاهرات التي تشهدها البلاد منذ أيام عدة.

وتابعت: ”نعلم جميعًا بأن هذا عارٍ تمامًا عن الصحة، إن التظاهرات عفوية بالكامل، وهي تحصل في كل مدن إيران“.

وأكدت أن ”الحريات الواردة في شرعة الأمم المتحدة، يتم الاعتداء عليها في إيران“ و“للمجتمع الدولي دور يؤديه“ في هذا الصدد في تبرير لطلبها عقد الاجتماعات الطارئة.

وإذ تطرقت الى التقارير عن سقوط قتلى وحصول اعتقالات في إيران، اعتبرت هايلي أنه استنادًا الى تاريخ هذا البلد ”يمكن أن نتوقع مزيدًا من الانتهاكات الصارخة في الأيام المقبلة“.

وأثنت هيلي على شجاعة المتظاهرين الإيرانيين، وقالت إن الاحتجاجات التي تشهدها إيران تلقائية ولا تحركها قوى خارجية.

وبعد أن قرأت منشورات كتبها إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي تأييدًا للاحتجاجات، نفت هيلي ادعاءات الزعماء الإيرانيين، بأن الاحتجاجات من صنيعة أعداء إيران.

وقالت: ”نعرف جميعًا أن هذا هراء تام ..المظاهرات عفوية تمامًا، إنها فعليًا في كل مدينة في إيران، هذه هي الصورة الدقيقة لثورة الشعوب التي تعرضت طويلًا للظلم ضد الطغاة“.

من جهته، دعا البيت الأبيض القيادة الإيرانية اليوم إلى احترام حق المواطنين في التظاهر وذلك بعد سادس يوم من الاحتجاجات والتي شهدت انتشار أعداد كبيرة من شرطة مكافحة الشغب في عدة مدن.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز: ”إن الولايات المتحدة تؤيد الشعب الإيراني وتدعو النظام إلى احترام الحقوق الأساسية لمواطنيه بالتعبير السلمي عن رغبتهم في التغيير“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك