إطلاق سراح سويسرية مخطوفة في دارفور بالسودان

إطلاق سراح سويسرية مخطوفة في دارفور بالسودان

قال محمد بريمة، نائب والي شمال دارفور، اليوم الأربعاء، إن السلطات السودانية أطلقت سراح عاملة إغاثة سويسرية اختطفت في دارفور الشهر الماضي.

وكانت السلطات السودانية قالت، في وقت سابق: إنها تعتقد أن عصابة خطفت السويسرية من أمام منزلها، قرب مدينة الفاشر.

وأشار بريمة إلى أنها في حالة صحية جيدة، وموجودة في مقر أمني.

يذكر، أن سويسرا دعت قبل أيام، للإفراج السريع غير المشروط عن عاملة الإغاثة، لكنها لم تدلِ بأي تفاصيل أخرى بشأنها.

ومدد السودان ،أمس الأحد، وقفًا لإطلاق النار من جانب واحد مع المتمردين حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول، وذلك بعد أيام فقط من رفع الولايات المتحدة عقوبات فرضتها على السودان قبل 20 عامًا، وتم ربطها بإحراز تقدم في حل الصراعات المستمرة.

وبدأ الصراع في دارفور عام 2003 ،عندما حملت قبائل غير عربية في الأساس السلاح ضد الحكومة السودانية.

وقال متحدث باسم حكومة ولاية شمال دارفور، إن قوات الأمن شنت عملية في وقت مبكر من صباح اليوم، لتحرير عاملة الإغاثة السويسرية التي كانت محتجزة في منطقة ريفية خارج مدينة كتم.

ولم يذكر المسؤولون السودانيون اسم الجماعة المسؤولة عن خطفها أو أي تفاصيل عن عملية تحريرها.

وتقاتل الحكومة السودانية، جماعات متمردة في دارفور منذ عام 2003 عندما حملت قبائل أغلبها غير عربية السلاح ضد قوات الحكومة.

ويحرص السودان على إظهار إحراز تقدم في إنهاء الصراعات الدائرة منذ فترة طويلة، بعد أن رفعت الولايات المتحدة الشهر الماضي عقوبات كانت تفرضها على البلاد منذ 20 عاماً.

وبعد إعلان رفع العقوبات مباشرة، قال السودان إنه سيمدد وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد مع المتمردين حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول.