سلطات ميانمار تبدي تخوفها من مقترح أمريكي لفرض عقوبات على الجيش

سلطات ميانمار تبدي تخوفها من مقترح أمريكي لفرض عقوبات على الجيش
A Rohingya refugee man looks at army members as he waits for humanitarian aid to be distributed at the Balukhali refugee camp in Cox's Bazar, Bangladesh October 11, 2017. REUTERS/ Zohra Bensemra

المصدر: رويترز

قال متحدث باسم زعيمة ميانمار أونج سان سو كي، اليوم الجمعة، إن عقوبات اقترحتها الولايات المتحدة ضد جيش ميانمار؛ بسبب معاملته للروهينغا المسلمة سيعرقل تقاسم السلطة، الوليد بين الحكومة المدنية والجنرالات.

وفيما يتعلق بالتحركات في واشنطن، قال زاو هتاي، المتحدث باسم سو كي: ”نحتاج لاستقرار داخلي لتحسين اقتصاد البلاد، إن فرض عقوبات دولية يؤثر بشكل مباشر على الناس في السفر وفي الاستثمارات وسيكون له عواقب وخيمة“.

وأضاف أن مسؤولي ميانمار سيشرحون مساعي الحكومة في راخين خلال زيارة مقررة لوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم 15 من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وتابع قائلًا: ”سنشرح له ما نقوم به عندما يأتي إلى هنا، لا نستطيع أن نطلب منه عدم فعل ذلك. ولا نعرف ما هي سياسة أمريكا“.

ويسعى مشروع القانون، الذي طرحه الأعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي عشية أول جولة للرئيس دونالد ترامب لآسيا منذ توّليه السلطة في شهر كانون الأول / يناير الماضي، إلى إعادة فرض بعض العقوبات التي رُفعت العام الماضي مع عودة ميانمار للديمقراطية.

وسيفرض الإجراء عقوبات محددة وقيود سفر على مسؤولين في جيش ميانمار وسيحظر على الولايات المتحدة تقديم معظم المساعدات للجيش حتى تتم محاسبة المسؤولين عن ارتكاب الفظائع بحق الروهينغا في ولاية راخين غرب ميانمار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com