السفير الجزائري لـ“إرم نيوز“: علاقاتنا مع تونس ”سمن على عسل“ – إرم نيوز‬‎

السفير الجزائري لـ“إرم نيوز“: علاقاتنا مع تونس ”سمن على عسل“

السفير الجزائري لـ“إرم نيوز“: علاقاتنا مع تونس ”سمن على عسل“

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

نفى السفير الجزائري بتونس عبدالقادر حجار، أن تكون العلاقات الثنائية تأثرت بسبب مشكلة الضريبة الحدودية أو غيرها من الملفات، واصفاً إياها بـ ”السمن على عسل“.

وقال حجار لـ ”إرم نيوز“ إن علاقات بلاده بتونس ”لا تشوبها أية شائبة وهي الأفضل من حيث الطابع الاستثنائي والاستراتيجي والتاريخي للبلدين“ مشدداً على أن الرئيسين بوتفليقة والسبسي متفقان على التأسيس لـ ”شراكة استثنائية وغير قابلة للمساس تحت أي ظرف من الظروف وبأي شكل من الأشكال مع الشقيقة تونس”.

وأعلنت الرئاسة التونسية يوم الأربعاء، أن رئيس البلاد الباجي قايد السبسي بحث مع رئيس حكومته الجديد يوسف الشاهد، برنامج زيارته إلى الجزائر في غضون الأيام المقبلة، في أول محطة خارجية له منذ استلامه رئاسة الحكومة خلفًا لسابقه لحبيب الصيد.

ولم يكشف البيان الرئاسي عن موعد محدد لزيارة الشاهد وقد جرت العادة أن يدشن رؤساء الحكومة ووزراء الخارجية جولتهم للخارج بزيارة الجارة الغربية.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي فعلها عقب فوزه بانتخابات الرئاسة التي جرت بنهاية 2014، حين تنقل للقاء بوتفليقة في الجزائر، ومعلوم أن الرجلين تجمع بينهما علاقات تفاهم وصداقة متينة تعود إلى حقبتي الرئيسين هواري بومدين ولحبيب بورقيبة.

ومن المرتقب أن يناقش الشاهد مع رئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال ملفات التعاون الثنائي وسبل تفعيلهن بما في ذلك التباحث حول ”أزمة المعابر“ التي أثارت جدلاً واسعًا بسبب رسوم الدخول التي تفرضها تونس على مركبات الرعايا الجزائريين ومقدارها 30 دينارًا يما يعادل تقريبًا 15 دولارًا.

وحول التنسيق القائم بين الجارين، أبرز حجار الذي نقله الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قبل سنوات من القاهرة إلى تونس لتحريك ملفات التعاون المشترك أنه ”يجري على أعلى مستوى ويتم تفعيله في كل الاتجاهات لطبيعة الوضع الإقليمي والتحديات التي تواجه دول الجوار“.

وأضاف أن تونس والجزائر تتقاسمان نفس الرؤية حول مختلف القضايا الإقليمية بما في ذلك الملف الليبي، قاصدًا بذلك رفض البلدين لأي تدخل أجنبي وسعيهما لتسوية الأزمة في هذا البلد الشقيق والجار بالطرق السلمية وعبر المصالحة الوطنية بين ألوان الطيف السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com