مصادر: بهاء الدين طليبة لم يهرب والأمن الجزائري يحاصر ممتلكاته – إرم نيوز‬‎

مصادر: بهاء الدين طليبة لم يهرب والأمن الجزائري يحاصر ممتلكاته

مصادر: بهاء الدين طليبة لم يهرب والأمن الجزائري يحاصر ممتلكاته

المصدر: إسلام صمادي- إرم نيوز

بدأت قوات أمن جزائرية تابعة لوزارتي الداخلية والدفاع الوطني، يوم الثلاثاء، تحقيقًا موسعًا، حول عقارات وأملاك فخمة لرجل الأعمال والنائب المختفي منذ أيام، بهاء الدين طليبة.

وقالت صحيفة ”إيدوغ نيوز“ الصادرة من ولاية عنابة، حيث يقيم عضو البرلمان الذي جرد من الحصانة، إن الأملاك العقارية والمركبات التابعة للنائب عن حزب جبهة التحرير الوطني، وأبرز مؤيدي الرئيس الجزائري المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة، تخضع منذ 24 ساعة للتفتيش والحراسة الأمنية المشددة، بعد تداول أنباء عن محاولات متكررة لهروبه خارج البلاد.

وقال الناشط الجزائري المغترب، سعيد بن سديرة، إن بهاء الدين طليبة أبلغه في اتصال هاتفي بوجوده على تراب الجزائر، وهو يستعد لتلبية نداء محكمة سيدي امحمد في العاصمة، لاستجوابه بعد غد الخميس، في تهم تتعلق بالثراء الفاحش والفساد السياسي والمالي.

ونقل بن سديرة، عن النائب المثير للجدل، قوله إنه ”يبرئ نفسه من كل التهم المنسوبة إليه، بما في ذلك تقديمه رشاوى سياسية لصالح الأمين العام السابق لحزب بوتفليقة، حتى يترشح للانتخابات التشريعية التي جرت في مايو/أيار 2017“.

وتفاعل نواب البرلمان مع طلب وزير العدل الجزائري بلقاسم زغماتي، بتفعيل إجراء رفع الحصانة عن زميلهم، بهاء الدين طليبة، لتمكين جهاز القضاء من محاكمته بتهم فساد، لكن المعني ظل إلى آخر لحظة يتمسك بقرينة البراءة من اتهامه بتقديم رشاوى وعمولات غير مستحقة.

وكانت صحيفة ”الشروق“ الجزائرية، قد  ذكرت أن النائب بهاء الدين طليبة تمكن من مغادرة التراب الجزائري عبر الحدود البرية مع تونس، فرارًا من المثول أمام القضاء، وهو ما نفاه مصدر أمني تونسي لـ“إرم نيوز“.

وأثار طليبة، جدلًا كبيرًا في الجزائر بدفاعه المستمر عن مشروع الولاية الرئاسية الخامسة لعبدالعزيز بوتفليقة، والذي أطاحت به مظاهرات مليونية لا تزال مستمرة منذ 22 فبراير/شباط الماضي.

كما كان المتهم كثير الظهور الإعلامي، بعدما أسس صحيفة جهوية في مدينة عنابة شرقي البلاد، وكذلك قناة تلفزيونية بالعاصمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com