تونس تستعد لانتخابات الرئاسة وسط توقعات بحصول مفاجآت (فيديو إرم) – إرم نيوز‬‎

تونس تستعد لانتخابات الرئاسة وسط توقعات بحصول مفاجآت (فيديو إرم)

تونس تستعد لانتخابات الرئاسة وسط توقعات بحصول مفاجآت (فيديو إرم)

المصدر: تونس-إرم نيوز

تستعد تونس، يوم غدٍ الأحد، لخوض الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها داخل البلاد، وذلك بعد يومين من انطلاق العملية الانتخابية في الخارج، وسط حديث عن حدوث مفاجآت يوم الإعلان عن النتائج الأولية.

وتوقع الكاتب السياسي وصفي بصيلة أن يحتل المترشح الرئاسي ”المسجون“ نبيل القروي المرتبة الأولى في الاستحقاق الرئاسي، بينما سيكون التنافس شديدًا على المرتبة الثانية بين كل من عبدالفتاح مورو وعبدالكريم الزبيدي ويوسف الشاهد.

واستبعد بصيلة في المقابل ما يتمّ تداوله بخصوص إمكانية وصول المترشح المستقل قيس سعيد إلى الدور الثاني، قائلًا: ”لا أعتقد أن يصل قيس سعيد إلى الدور الثاني“.

من جهة أخرى، أكد بصيلة أن التنافس سيكون شديدًا على المرتبة الثانية، مشيرًا في ذات السياق إلى أنه من المتوقع أن يأتي الزبيدي في المرتبة الثانية ومورو في المرتبة الثالثة والشاهد رابعًا.

واعتبر بصيلة أن نبيل القروي بدأ حملته الانتخابية منذ 3 سنوات وهو ما ساعده على البروز في نتائج سبر الآراء، وتؤكد الأرقام أنه يتمتع بقاعدة شعبية هامة.

بدوره، قال الكاتب الصحفي الهادي الحريصي إن المنافسة في السباق الرئاسي ستنحصر بين 4 أو 5 مترشحين لديهم دعم حزبي وشعبي قوي.

وأضاف الحريصي في حديثه مع ”إرم نيوز“ أن المفاجأة الوحيدة التي قد تحدث هي ربما خروج رئيس من أبواب السجن، (في إشارة إلى نبيل القروي)، إلى قصر الرئاسة في قرطاج، مشيرًا إلى أن هذه الفرضية تثير مخاوف بعض المراقبين.

على صعيد متصل، تلعب منظمات المجتمع المدني في تونس دورًا هامًا في رصد العملية الانتخابية، حيث قامت منظمة ”مراقبون“ بنشر قرابة الـ 1000 مراقب في تونس وخارجها لملاحظة الإخلالات ومراقبة يوم الصمت الانتخابي.

وقال منسق شبكة مراقبون سيف الدين العبيدي إنهم رصدوا الكثير من الإشكاليات والتجاوزات، وإنه سيتم ذكر كل هذه التجاوزات في تقرير مفصل.

كما أكد أن ”مراقبون“ قامت بتكليف 1000 مراقب بملاحظة العملية الانتخابية ويوم الصمت الانتخابي؛ لكشف الإخلالات والتجاوزات التي يمكن أن تحدث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com