تونس.. أكثر من 15 ألف مرشح يتنافسون على 217 مقعدًا في البرلمان‎ – إرم نيوز‬‎

تونس.. أكثر من 15 ألف مرشح يتنافسون على 217 مقعدًا في البرلمان‎

تونس.. أكثر من 15 ألف مرشح يتنافسون على 217 مقعدًا في البرلمان‎

المصدر: تونس- إرم نيوز

بدأ أكثر من 15 ألف مرشح ومرشحة للانتخابات البرلمانية في تونس، اليوم السبت، التنافس على 217 مقعدًا في البرلمان، وسط توقعات بأن تشهد هذه الانتخابات منافسة محتدمة، خصوصًا بين ما تسمّى ”القوى الوسطية“ وحركة النهضة الإسلامية التي تسعى لرئاسة البرلمان المقبل.

وحسب الأرقام الرسمية لهيئة الانتخابات، فإن هناك 15737 مرشحًا يتوزعون على 1507 قوائم في جميع الدوائر الانتخابية، والمقدر عددها بـ 33 دائرة، بينما تتوزع هذه القوائم بدورها بين 163 قائمة ائتلافية و687 قائمة حزبية و722 قائمة مستقلة.

من جهة أخرى، كشفت الهيئة أنه تم تسجيل أكبر عدد من المرشحين في محافظة سيدي بوزيد (وسط البلاد)، بـ75 قائمة تليها محافظة قفصة بالجنوب التونسي بـ70 قائمة، وكان أقل عدد في الدائرة الانتخابية بألمانيا بـ18 قائمة.

وانطلقت، اليوم السبت، الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية، قبل يوم من موعد إجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في تونس، وتزامنًا مع يوم الصمت الانتخابي، وهو ما اعتبره كثيرون أنه قد يؤثر سلبًا على سير العملية الانتخابية.

وقال عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، عادل البرينصي، إن الهيئة اتخذت التدابير اللازمة بخصوص تزامن الصمت الانتخابي ويوم الاقتراع للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها مع انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية.

وأضاف البرينصي، في تصريح لصحيفة ”الشروق“ التونسية، أن هيئة الانتخابات منعت المرشحين من تعليق صورهم للاستحقاق الرئاسي يوم الاقتراع ويوم الصمت الانتخابي، باعتبار وجود مرشحين للرئاسية وللتشريعية في الآن ذاته.

من جانب آخر، كشف البرينصي أنهم خصصوا 1200 عون و350 منسقًا للقيام بعملية المراقبة، حتى لا تتم أي حملة للمرشحين للرئاسية في مكاتب الاقتراع، ثمّ تكون الحملة عادية كما جرت العادة الانتخابية في عمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وهذه هي المرة الأولى منذ العام 2011 التي يتمّ فيها إجراء الانتخابات الرئاسية قبل الانتخابات البرلمانية، حيث اضطرت الهيئة وطبقًا للدستور التونسي إجراء انتخابات رئاسية مبكرة عقب وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي.

وتنتظر هيئة الانتخابات أن يتوجه للاقتراع 7 ملايين و200 ألف ناخب تونسي مسجل في السجل الانتخابي لممارسة حقهم في التصويت، وهو رقم يمثل 80 % من حجم الجسم الانتخابي، وهو ما يفوق المعايير الدولية.

وبدأت الحملة الانتخابية للانتخابات البرلمانية، اليوم السبت، وتتواصل لمدة 21 يومًا، على أن يتمّ الاقتراع داخل تونس يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول وأيام 4 و5 و6 من نفس الشهر خارج البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com