أخبار

وزيرة جزائرية سابقة تنفي هروبها إلى فرنسا إثر تحقيق بالفساد
تاريخ النشر: 30 يوليو 2019 19:24 GMT
تاريخ التحديث: 30 يوليو 2019 19:42 GMT

وزيرة جزائرية سابقة تنفي هروبها إلى فرنسا إثر تحقيق بالفساد

فتحت المحكمة تحقيقًا بـ "تضخيم فواتير شراء الخيمة العملاقة، واختفائها مباشرة بعد استعمالها في تظاهرة تلمسان عاصمة للثقافة الإسلامية". 

+A -A
المصدر: جلال مناد - إرم نيوز 

نفت وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي هروبها إلى فرنسا، بعد فتح تحقيقات بقضايا فساد تلاحقها في تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011، مكذبة بذلك ما أعلنه المدعي العام لمحكمة تلمسان غربي الجزائر.

وقالت تومي إن أي بلاغ من القضاء لم يصل إليها، رغم أن مكان إقامتها معروف للجميع في العاصمة الجزائرية، وتجلس مع والدتها المريضة.

وكان المدعي العام قال في بيان إنه ”استحال على قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة الاستماع لطرفين، في القضية، بسبب فرار خليدة تومي إلى فرنسا وإصابة عبدالوهاب نوري بمرض عضال وعدم قدرته على التوجه للمحكمة المذكورة“.

وأكد البيان أن محكمة تلمسان حققت في هذه القضية مع ”عدة أطراف، وهم مدير الثقافة لتلمسان وأعضاء الهيئة المنظمة لتظاهرة تلمسان عاصمة للثقافة الإسلامية، والمحاسب، والمراقب المالي، والشركة المستوردة للخيمة العملاقة، وقابض الجمارك بميناء الغزوات غربي البلاد“.

وذكر أن التحقيقات بينت أن ”الخيمة العملاقة تم استيرادها من ألمانيا، وجاءت في رحلة خاصة ومستعجلة، عبر ميناء الغزوات لاستغلالها في حفل افتتاح تظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية واختفائها بعد ذلك“.

وطالبت المحكمة بنسخة من التقرير الذي أعده قضاة مجلس المحاسبة عام 2013، للاطلاع عليه وتحديد الخروقات التي سجلت آنذاك، فيما تواصل مصالح الأمن الجزائري التحقيق مع مسؤولين ورجال أعمال آخرين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك