أخبار

هيئة الحوار في الجزائر تعلن خطة عملها للمرحلة المقبلة
تاريخ النشر: 29 يوليو 2019 13:18 GMT
تاريخ التحديث: 29 يوليو 2019 13:18 GMT

هيئة الحوار في الجزائر تعلن خطة عملها للمرحلة المقبلة

أعلنت هيئة الحوار للخروج من الأزمة السياسية في الجزائر، يوم الإثنين، عن خطة عملها في الوساطة بين "السلطات العمومية" والمجتمع المدني والأحزاب، كما دعت 23 شخصية أخرى للانضمام إليها. وجاء في البيان الأول التي أصدرته الهيئة بعد أربعة أيام من إعلان تشكيلها أن "الهدف الأساسي لعمل الهيئة الوطنية للوساطة والحوار هو التشاور والاتصال والحوار مع فعاليات المجتمع المدني، الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية وشباب وناشطي الحراك من مختلف ولايات الوطن من أجل وضع تصور دقيق لكيفيات الخروج من الأزمة الحالية". وأضاف أن "الهيئة سيدة في مجال اتخاذ قراراتها وبدون أي تدخل من أية جهة"، حيث وبعد نهاية مرحلة التشاور " تقوم

+A -A
المصدر: إ ف ب

أعلنت هيئة الحوار للخروج من الأزمة السياسية في الجزائر، يوم الإثنين، عن خطة عملها في الوساطة بين ”السلطات العمومية“ والمجتمع المدني والأحزاب، كما دعت 23 شخصية أخرى للانضمام إليها.

وجاء في البيان الأول التي أصدرته الهيئة بعد أربعة أيام من إعلان تشكيلها أن ”الهدف الأساسي لعمل الهيئة الوطنية للوساطة والحوار هو التشاور والاتصال والحوار مع فعاليات المجتمع المدني، الأحزاب السياسية والشخصيات الوطنية وشباب وناشطي الحراك من مختلف ولايات الوطن من أجل وضع تصور دقيق لكيفيات الخروج من الأزمة الحالية“.

وأضاف أن ”الهيئة سيدة في مجال اتخاذ قراراتها وبدون أي تدخل من أية جهة“، حيث وبعد نهاية مرحلة التشاور “ تقوم الهيئة بإعداد المقترحات النهائية بعد اجتماع في إطار ندوة وطنية سيدة في اتخاذ قراراتها التي تلزم جميع السلطات العمومية“

وكانت الرئاسة الجزائرية كشفت يوم الخميس عن قائمة بأسماء ست شخصيات ستقود الحوار، بهدف الوصول إلى تنظيم انتخابات رئاسية لخلافة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المستقيل منذ 2 نيسان/أبريل.

وأعلنت الهيئة في بيانها توسيع تشكيلتها إلى عضو سابع ”من شباب الحراك“ يدعى محمد ياسين بوخنيفر، وهو غير معروف لدى وسائل الإعلام الجزائرية.

كما وجهت اللجنة دعوة إلى 23 شخصية للانضمام اليها منهم بطلة حرب التحرير الجزائرية جميلة بوحيرد ووزير الخارجية فبين 1982 و1988 أحمد طالب الابراهيمي وكذلك المحميان الحقوقيان مصطفى بوشاشي ومقران آيت العربي، كما تم توجيه الدعوة إلى رؤساء حكومة ووزراء سابقين ونقابيين.

وغداة إعلان تشكيل الهيئة احتج المتظاهرون في يوم الجمعة الـ23 عليها وقالوا إنها ”لا تمثلهم“.

ودعت الهيئة مرة أخرى ”السلطات العمومية لضرورة الاستجابة السريعة لما تم الاتفاق عليه بخصوص الإجراءات التهدئة والتطمين“ وعلى رأسها إطلاق سراح الموقوفين خلال التظاهرات.

وتطالب الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة منذ اندلاعها في 22 شباط/فبراير برحيل كل رموز النظام، ومنهم الرئيس الانتقالي الذي انتهت ولايته في 9 تموز/يوليو عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء نور الدين بدوي، قبل أي انتخابات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك