الجزائر.. حزب ”جبهة التحرير“ يستنجد بوجوه جديدة لمسح آثار بوتفليقة

الجزائر..  حزب ”جبهة التحرير“ يستنجد بوجوه جديدة لمسح آثار بوتفليقة

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أثار حزب جبهة التحرير الوطني في الجزائر، جدلًا برفعه عدد أعضاء المكتب السياسي الجديد إلى 29 عنصرًا، رغم أن القانون التنظيمي للحزب ينص على أن القائمة لا يجب أن تتجاوز 19 قياديًّا، وجاء ذلك بعد طول ترقب وانتظار لتشكيلة الحزب الأول في البلاد.

وقال مصدر قيادي في الحزب القوي، لـ“إرم نيوز“، إن الأمين العام لجبهة التحرير الوطني محمد جميعي، ”حصل على تفويض من اللجنة المركزية وهي أعلى هيئة قيادية، لاختيار ما يراه مناسبًا في سبيل لم الشمل وإنهاء الأزمة التنظيمية والانقسامات التي تعصف بالجبهة منذ سنوات“.

وهوّن المتحدث الذي طلب حجب هويته، من خطورة القضية، لـ“اعتبارات سياسية أكثر منها قانونية وفق اجتهادات خبراء، استأنس برأيهم الأمين العام المنتخب حديثًا على رأس حزب الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، وذلك بغرض التعاطي الإيجابي مع المستجدات التي تشهدها الجزائر وأبرزها استمرار الحراك الشعبي“.

وينص البند 42 من القانون الداخلي للحزب، على أن عدد أعضاء المكتب السياسي (الهيئة القيادية)، يتكون من 16 إلى 19 عضوًا تزكيهم اللجنة المركزية باقتراح من الأمين العام، وذلك في ضوء التعديلات التي أجراها الأمين العام السابق عمار سعداني عام 2015.

وضمت القائمة الجديدة للمكتب السياسي التي حصل ”إرم نيوز“ على نسخة منها، وجوهًا شبابية التحقت للمرة الأولى بقيادة الحزب العتيد، وأبرزهم رئيس قطاع الشباب والطلاب محمد عماري والنائب السابق كحيليش مصطفى، ومحمد سيدي موسى،  تمامري سيد أحمد، سامية موالفي، غيشاوي ساعد.

وأبقى الأمين الجديد على وجوه سابقة من عهد الرئيس بوتفليقة، وهم سياسيون شغلوا مناصب قيادية في جبهة التحرير الوطني، وذلك في محاولة لافتة لامتصاص غضب من يوصفون بـ“صقور“ حزب الغالبية النيابية في البلاد، وإقحامهم في مسعى التغيير الطارئ على ”الجبهة العتيدة“.

وقبل ذلك تم تسريب قائمة أولية ضمت كلًا من: أحمد شاكر، بوضياف عبداللطيف، جوهري شكيب، ماضي جمال، لقوس الهواري، سلوغة محمد الصالح ڨيتاوي سعد، بومهدي أحمد، ميمون مهدي، تيفور بن موسى، ناصر لطرش، ناصر بطيش، صديقي علي، بوسماحة بوعلام، لفقي محمد ، معزوزي مصطفى، طواهرية إبراهيم، أحمد ڨبي، بلقاسمي محمد، مكي زوليخة، حورية رشيد وجعدي منور“.