في الجمعة الـ23.. متظاهرون يرفضون فريق الوساطة الجزائرية (صور)

في الجمعة الـ23.. متظاهرون يرفضون فريق الوساطة الجزائرية (صور)

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز 

فرقت قوات الأمن الجزائري اليوم الجمعة، متظاهرين توافدوا على شوارع العاصمة للاحتجاج، في الجمعة الـ23 من الحراك الشعبي المستمر منذ 22 شباط/فبراير الماضي، ومنعتهم من التجمع بساحة البريد المركزي، على غير ما جرت عليه العادة.

وبدا واضحًا أن أعداد المتظاهرين قد تراجعت بشكل لافت، بعد نحو 4 أشهر من بدء الثورة الشعبية السلمية، التي أطاحت بنظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، حيث عدد عناصر الأمن المنتشرين بالزيين المدني والرسمي يقوق عدد المتظاهرين.

ورفع الغاضبون شعارات مناوئة لحكومة رئيس الوزراء نور الدين بدوي، مطالبين بإطلاق سراح المعتقلين خلال مسيرات الأسابيع الماضية، كما أعلنوا عن رفضهم فريقَ الوساطة والحوار الذي تم إطلاقه بقيادة رئيس مجلس النواب الأسبق كريم يونس.

إلى ذلك قال رئيس فريق الوساطة والحوار، كريم يونس، إن ”اللجنة ليست نهائية ويمكنها أن تتدعم بوجوه أخرى على سبيل الاستشارة والإقناع، مؤكدًا أنه سيشرع في اتصالات مع شخصيات بارزة لوضع أرضية تنهي الأزمة“.

ويضم فريق وساطة 6 شخصيات جزائرية لمباشرة حوار وطني شامل يحسم الأزمة السياسية المستمرة منذ بدء حراك 22 شباط/فبراير الماضي، وجرى الإعلان عليه خلال استقبال الستة من طرف رئيس البلاد المؤقت عبد القادر بن صالح.

ويتكون الفريق من الرئيس الأسبق للبرلمان كريم يونس، والخبيرة الدستورية فتيحة بن عبو، والخبير الاقتصادي إسماعيل لالماس، إضافة إلى الناشطين بوزيد لزهاري، وعبدالوهاب بن جلول، وعزالدين بن عيسى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com