أشرس معارضي ”بن علي“ يُشيد بوطنيّته ويطالب بعودته إلى تونس

أشرس معارضي ”بن علي“ يُشيد بوطنيّته ويطالب بعودته إلى تونس

المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

اعتبر رئيس الحركة الديمقراطية، أحمد نجيب الشابي، أن الرئيس التونسي السابق، زين العابدين بن علي، ”كان وطنيًا وخدم تونس بإخلاص“، مؤكدًا أنه ”من حق بن علي العودة إلى تونس”.

وأشار أحمد نجيب الشابي في تصريح إذاعي اليوم السبت، إلى أن زين العابدين بن علي ”لم يسمح بالاختراقات الأجنبية لتونس“، مؤكدًا أنه لعب دورًا مهمًا في الحياة الوطنية وفي عديد المجالات.

وشدّد الشابي، على أن بن علي واصل نهج الزعيم التونسي، الحبيب بورقيبة، في عديد القضايا المتعلقة بالمرأة وبالعلاقات الدولية، مشيرًا إلى أن ”الدستور يكفل حقه في العودة“.

وأضاف رئيس الحركة الديمقراطية، أن ”عودة بن علي مرتبطة بالقيام بإجراءات قانونية وقضائية“، داعيًا إلى الأخذ بعين الاعتبار حالته الصحيّة أثناء مساءلته، طالبًا عدم التشفي فيه أثناء محاكمته.

ويرى مراقبون، أن أحمد نجيب الشابي يُحاول مغازلة أنصار بن علي وهم أساسًا المنتمون إلى حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي تم حله سنة 2012، واستمالتهم قبل أشهر قليلة من الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وكان نجيب الشابي؛ قد صرّح قبل الانتخابات التشريعية التي حصلت في تونس سنة 2011، أنه مستعد للتحالف مع ”التجمعيين“ في صورة نجاحه في الانتخابات.

ووقف الشابي عام 2014 ضد إقصاء ”التجمعيين“ من الحياة السياسية، واعتبر أن محاولة إقصائهم تدخل في سياق سياسة قمعية ووصفها ”بطعنة في ظهر الديمقراطية“ .

وشدّد على أن الأطراف السياسية التي تُريد تمرير قانون يقصي ”التجمعيين “ من المشاركة في الحياة السياسية والانتخابات، تحاول إبعاد قيادات حزب التجمع التي تمتلك قوة كبرى على الأرض.

والجدير بالذكر أن أحمد نجيب الشابي، يُعتبر من أقوى المعارضين في تونس على امتداد فترة حكم الحبيب بورقيبة، ثم في فترة حُكم زين العابدين بن علي.

وتم سجن نجيب الشابي في العهدين، ثم دخل الانتخابات التشريعية في تونس سنة 2011 بقائمات الحزب الديمقراطي التقدمي، وانتمى للمعارضة في فترة حكم حركة النهضة الإسلامية وحزب المؤتمر وحزب التكتل، والتي امتدت من أواخر سنة 2011 إلى ديسمبر 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com