في بيانه الرابع.. قائد الجيش الجزائري يوجه رسائل سياسية ”مشفرة“

في بيانه الرابع.. قائد الجيش الجزائري يوجه رسائل سياسية ”مشفرة“

المصدر: كمال بونوار– إرم نيوز 

حرص قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الإثنين، على إرسال حزمة رسائل غير مباشرة، إلى مواطنيه، في خضم الأزمة الناشبة في البلاد، والحراك الرافض لترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وفي رابع خطاب لقائد الجيش خلال أيام قليلة، خاطب قايد صالح (79 عامًا) الجزائريين بما يشبه الرسائل المشفرة: ”نحن جيش محترف في أدائه، وتفكيره يسير دومًا وفقًا لضوابط قوانين الجمهورية، ولنطاق وطبيعة المهام المخولة له، ومحترف أيضًا في هضم واستيعاب مقاييس المحافظة الدائمة على رصيد ثقة شعبه“.

وبمعانٍ لها مدلولها وسط القبضة الحديدية المحتدمة بين السلطة والشارع، حرص قائد الجيش على التشديد بأنّ ”الجيش ينظر إلى المصلحة العليا للبلاد نظرة شاملة وبعيدة النظر، يصبح من خلالها الوطن وديعة بين أيادٍ أمينة“.

ووسط حديث في الكواليس عن جولات حثيثة لحسم مرحلة ما بعد بوتفليقة، تابع قايد صالح: ”نتطلع لأيادٍ تعرف للأمانة حقها، وترعى للعهد حق الالتزام، وحسن الرعاية، أيادٍ تقدر قيمة العمل الشريف والنظيف“.

وأكد قايد صالح على ”حسن التكيف الدائم للجيش مع مقتضيات المصلحة الوطنية العليا ومتطلبات تحقيقها“، متصورًا أنّ ذلك ”يستوجب بالضرورة التحلي بمستوى راقٍ من الإحساس بالمسؤولية، وبحس الواجب حيال الشعب والوطن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com