طوارق ليبيا يؤيدون العملية العسكرية للجيش الليبي في الجنوب

طوارق ليبيا يؤيدون العملية العسكرية للجيش الليبي في الجنوب

المصدر: خالد أبو الخير -إرم نيوز

أعلن المجلس الاجتماعي الأعلى لطوارق ليبيا تأييده للعملية العسكرية للجيش الوطني، في مناطق الجنوب.

وقال المجلس الذي يترأسه الشيخ مولاي قديدي، في بيان صدر عنه مساء يوم السبت، ”إنه يتابع المستجدات في مناطق الجنوب الليبي، وما آلت إليه الأوضاع خاصة في الجانب الأمني“.

وأكد أنه ”يبدي ارتياحه العميق للإعلان الصادر عن القيادة العامة للجيش الليبي، بانطلاق العمليات العسكرية في الجنوب ضد عصابات المعارضة الأجنبية وبقايا عصابات الإرهاب والتطرف التي تعبث بأمن الجنوب“، وتابع: ”نعلن بأننا كنا ولا زلنا ندعم أي جهد يبذل من أجل وضع ركائز أساسية لاستقرار الوطن عامة والجنوب خاصة، ونقف سدًا منيعًا ضد كل ما يحاك من دسائس سواء كانت خارجية أو داخلية تنفذ من قبل أبناء جلدتنا بكل أسف“.

وأضاف البيان: “ ندعم هذه الصرخة الصادرة من القيادة العامة للجيش الليبي، مؤكدين على ما جاء في بنودها من ضرورة حفظ الدماء المعصومة، وصون الممتلكات الخاصة والعامة، وعدم تعريض المدنيين الأبرياء للخطر بل العمل على تأمينهم من كل الشرور المحيطة بهم“.

وأوضح البيان، أن معاناة الجنوب ومنذ سنوات قد فاقت كل تصور بسبب تفشي الجريمة بفعل مجموعات ”الإرهاب“ وتجار المخدرات والهجرة غير القانونية، وما صاحب ذلك وغيره من تدنٍ في الحالة المعيشية التي تحولت إلى كابوس أثقل كاهل كل أبناء فزان، وفي مقدمتهم الطوارق، مشيرًا إلى ”رفعه الغطاء الاجتماعي عن كل فرد من أبنائهم يثبت تورطه في أفعال تزعزع أمن البلاد عامة والجنوب خاصة“، داعين بقية القبائل والمناطق والمدن الليبية أن تحذو حذوهم في ذلك.

واعتبر المجلس أن ”الوقت قد حان كي نضع خلافاتنا جانبًا ونقف جميعًا وقفة رجل واحد؛ لتأمين هذا الجزء العزيز من تراب الوطن والعمل على صون كرامته ووحدة ترابه وتحقيق أمنه، في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ الوطن“.

ورأى مراقبون أنه بتأييد المجلس الأعلى للطوارق لعمليات الجيش الليبي في الجنوب تحقق القيادة العامة نصرًا اجتماعيًا وسياسيًا جديدًا، يضاف لانتصاراتها العسكرية.